لايشرع إهداء ثواب الأعمال الى النبي صل الله عليه وسلم

سؤال/ لايشرع إهداء ثواب الأعمال الى النبي صل الله عليه وسلم،صواب أو خطأ ، سؤال ضمن مادة الحديث1 ، للصف الأول الثانوي الفصل الدراسي الثالث، حيث نجيب لكم الإجابة الصحيحة النموذجية عن السؤال السابق .

عن جرير بن عبد الله -رضي الله عنهما- قال : قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: «مَنْ سَنَّ فِي الإسلامِ سُنَّةً حسَنةً فله أجرُها، وأجرُ مَنْ عمِل بها مِنْ بعدِه من غيرِ أنْ يَنقُصَ من أجورِهم شيءٌ، ومَنْ سَنَّ في الإسلامِ سُنَّةً سَيِّئةً كان عليه وزرُها ووزرُ من عمِلَ بها من بعدِه من غير أن يَنقُصَ من أوزارِهم شيءٌ». رواه مسلم.

يدل الحديث السابق على تحريم الدعوة إلى الباطل والبدع والفجور، والدعوة إلى إبعاد المسلمين عن هدي النبي صلى الله عليه وسلم، ودين الإسلام بأي وسيلة كانت، ومن فعل ذلك عن طريق الكلمة المسموعة أو المرئية عبر الإذاعات أو القنوات الفضائية أو شبكة الإنترنت أو غيرها من الوسائل؛ ومن دعا لإفساد المسلمين بأي سبيل فعليه وزر ومن ضل بسببه إلى يوم القيامة .

كما دل الحديث على عدم مشروعية إهداء ثواب الأعمال الصالحة للنبي -صلى الله عليه وسلم – وذلك لأن جميع حسنات المسلمين في صحيفته عليه الصلاة والسلام فإن له مثل أجور جميع أمته.

لايشرع إهداء ثواب الأعمال الى النبي صل الله عليه وسلم:

وبهذا تكون الإجابة الصحيحة عن السؤال السابق لايشرع إهداء ثواب الأعمال الى النبي صل الله عليه وسلم، صواب أو خطأ، ضمن مادة الحديث1 ، للصف الأول الثانوي كالتالي.

الإجابة الصحيحة: عبارة صحيحة (√)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى