السعي بين الصفا والمروة سبعة أشواط وطريقة حسابها كالتالي

السعي بين الصفا والمروة سبعة أشواط وطريقة حسابها كالتالي، فالسعي بين الصفا والمرة أحد أهم أركان العمرة ، حيث يحرص المسلمون في كل مكان على أداء العمرة والتقرب لله في أي وقت ، ومن أوقات المستحب فيها القيام بالعمرة في شهر رمضان ليكون الأجر أجرينن أجر الصيام وأجر العمرة .

السعي بين الصفا والمروة :

إذا انتهى المعتمر من الطواف وركعتيه اتجه غلى المسعى، وصفة المسعى حيث يبدأ السعي من الصفا ن فإذا اقترب منه قرأ قوله تعالى:” إن الصفا والمروة من شعائر الله” ثم يقول:”أبدأ بما بدأ الله به” وهذا خاص بالشوط الأول فقط.

مقالات ذات صلة

ثم يرقى على الصفا إن تيسر له، أو يقف عنده ويستقبل الكعبة ويرفع يديه كما يرفعهما في الدعاء، ويقول:” الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله وحدة لاشريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، الحمد لله وحده أنجز وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده” ثم يدعو بما تيسر، ثم يعيد التكبير والتهليل والتحميد، ثم يدعو بما تيسر ، ويكرر هذا الذكر وهذا الدعاء ثلاث مرات.

ثم ينزل متجها إلى المروة، فيمشي حتى يحاذي الأعمدة والأنوار الخضراء على جانبي المسعى، فإذا حاذاها استحب للرجل أن يسعى سعيا شديدا حتى يصل إلى الأعمدة والأنوار الخضراء التي تليها، ثم يكمل مشيه إلى المروة.

وإذا وصل المروة فقد أكمل شوطا، ويفعل عليها كما فعل على الصفا، غير أنه لا يقرأ الآية إذا دنا من المروة ولا إذا صعد عليها لعدم وروده.

ثم يعود إلى الصفا ماشيا في موضع المشي، مسرعا في موضع الأسراع، ويفعل ما تقدم في كل شوط، حتى يكمل سبعة أشواط ، الذهاب شوط والرجوع شوط آخر، وينتهي السعي عند المروة.

إذا أتم المعتمر السعي خرج من المسعى وحلق رأسه، أو قصر من جميع الشعر، والحلق افضل من التقصير لحديث أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :”اللهم اغفر للمحلقين ” قالوا: وللمقصرين، قال :”اللهم اغفر للمحلقين” قالوا وللمقصرين. قالها ثلاثان ثم قال:” وللمقصرين”.

وإذا كان الحاج متمتعا بالعمرة إلى الحج فإن التقصير أفضل ، ويترك الحلق للحج، وبهذا يكون قد انتهت عمرته وحل منها التحلل الكامل .

السعي بين الصفا والمروة سبعة أشواط وطريقة حسابها كالتالي:

حساب السعي بين الصفا والمروة يبدأ من الصفا، ويختم من المروة، والسعي هو شوط واحد من الصفاء للمروة هذا واحد، ومن المروة إلى الصفا شوط ثاني، وهكذا.

والسعي بين الصفا والمروة سبعة أشواط، يبدأ الساعي من الصفا، ويختم بالمروة، فإذا بدأ من الصفا، ووصل المروة هذا واحد، وإذا رجع من المروة إلى الصفا هذا اثنين، وإذا رجع من الصفا للمروة هذا ثلاثة .. وهكذا حتى يكمل السبعة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى