#من الذي فتح الأندلس

من الذي فتح الأندلس، سؤال يكثر البحث عن إجابته عبر مرحكات البحث وهو سؤال مهم ضمن أسئلة مادة الدراسات الاجتماعية للصف الثاني المتوسط الفصل الدراسي الأول، وفي هذه المقالة نقدم لكم الإجابة الصحيحة عن السؤال السابق وذكر أهم المعلومات الواردة في الدرس.

فتح الأندلس:

الأندلس تقع جنوب غرب قارة أوروبا ويفصلها عن دول شمال إفريقيا مضيق جبل طارق .

أرسل الخليفة الوليد بن عبد الملك القائد موسى بن نصير، والقائد طارق بن زياد لفتح الأندلس، فعبر طارق المضيق الذي عرف بعد ذلك باسم (مضيق جبل طارق) والتقى بملوك القوط ، ودارت بين الطرفين معركة كبيرة سميت بمعركة وادي لكة، والتي انتهت بانتصار المسلمينن ثم تابعوا فتوحاتهم حتى تمكنوا من ضم معظم المدن الأندلسية، ونشر الحضارة الإسلامية هناك.

وعندما تولى عبد الرحمن الغافقي حكم الأندلس واصل حملاته باتجاه الشمال لنشر الإسلام في أوروبا، فدارت معركة بلاط الشهداء بواتييه عام 114 هـ والتي استشهد فيها .

،وكان دخوله في شهر رمضان سنة (91هـ)، فسار حتى نزل ساحل البحر بالأندلس ، فيما يحاذي طنجة ، وهو المعروف اليوم بـ” جزيرة طريف ” التي سميت باسمه لنزوله فيها ، فقام بسلسلة من الغارات السريعة على الساحل ، وغنم فيها الشيء الكثير ، ثم رجع سالماً غانماً ، وكان في ذلك تشجيعاً لموسى بن نصير على فتح الأندلس.

وبعدها انتدب موسى لهذه المهمة طارق بن زياد ، فركب البحر في سبعة آلاف من المسلمين ، أكثرهم من البربر ،ورست السفن عند جبل لا يزال يعرف حتى اليوم بـ ” جبل طارق ” ، وكان نزوله في رجب سنة (92هـ)، ولما نزل فتح الجزيرة الخضراء وغيرها، وبلغ لذريق نزول المسلمين بأرض الأندلس، عظم ذلك عليه، وكان غائباً في بعض غزواته، فجمع جيشاً جراراً بلغ مائة ألف.
وبعد هذه المعركة توسع طارق في الفتح، وتوجه إلى المدن الرئيسية في الأندلس، ففتح شذونة ومدوّرة ، وقرمونة، وإشبيلية، واستجة، واستمر في زحفه حتى انتهى إلى عاصمة الأندلس “طليطلة” وتمكن من فتحها، وحينها جاءته الرسائل من موسى بن نصير تأمره بالتوقف.

من الذي فتح الأندلس:

وبهذا تكون الإجابة الصحيحة عن سؤال من الذي فتح الأندلس ضمن مادة الدراسات الاجتماعية للصف الثاني المتوسط الفصل الدراسي الأول كالتالي:

الإجابة الصحيحة: طارق بن زياد.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى