#ما هو المتحور الجديد؟

ما هو المتحور الجديد، مع انتشار الأخبار التي تتحدث عن ظهور متحور جديد من سلالة فيروس كورونا، أثار الكثير من القلق لى الناس والمهتمين بالمرض ،وكثر التساؤل عن ماهية هذا المرض وأعراضه وخطرته .

الطبيبة التي دقت ناقوس الخطر في المتحور الجديد هي أنجيليك كوتزي طبيبة عامة منذ أكثر من 33 عاما، وترأس الجمعية الطبية في جنوب إفريقيا، والتي أكدت أن الفحوص أظهرت إصابة 4 أفراد من أسرة واحدة بمرض “كوفيد-19″، وكان العارض المشترك بين هذه الحالات هو الإرهاق الشديد، مما دفع بالطبيبة إلى إبلاغ السلطات في البلاد.

مقالات ذات صلة

ما هو المتحور الجديد:

ملامح المتحور الجديد لم تعرف بعد ولم تعرف آثاره وكل التفاصيل المتعلقة به حتى الآن، ولكن تم التعرف على المتحور الجديد، أطلق عليه اسم .1.1.529 B وقد أعطته منظمة الصحة العالمية يوم الجمعة الاسم الرمزي اليوناني “أوميكرون” (مثل متحورات ألفا ودلتا).

وقال مدير مركز الاستجابة الوبائية والابتكار في جنوب أفريقيا، إن هناك “مجموعة غير عادية من الطفرات” وأنها “مختلفة تماما” عن المتحورات الأخرى التي انتشرت، مؤكداً  أنه تعرض إلى طفرات شديدة بشكل كبير.

وقال: “لقد فاجأنا هذا المتحور، فقد حقق قفزة كبيرة في التطور [و] طفرات أكثر بكثير من التي توقعناها”.

وحسبما نلقت صحيفة “تلغراف” البريطانية، على لسان الطبيبة الجنوب إفريقية أنها انتبهت لوجود المتحور الجديد عندما بدأ مرضى يتوافدون على عيادتها المزدحمة في العاصمة بريتوريا في وقت سابق من نوفمبر الجاري.

وأضافت أن أعراضه غير عادية لكنها خفيفة، وهناك أعراض غير منطقية تظهر على هؤلاء المرضى المصابين بمرض “كوفيد-19″، الذي يسببه فيروس كورونا،وكان المصابون من فئة الشباب معظمهم من أعراق مختلفة، والقاسم المشترك بينهم هو الإرهاق الشديد.

وذكرت كوتزي أنه في المجمل، ثبتت إصابة 20 من مرضاها بمرض “كوفيد-19″، مع أعراض المتحور الجديد.

وقالت إن غالبيتهم كانت من الرجال الأصحاء، ويعاني هؤلاء من الإرهاق الشديد، ونحو نصفهم لم يتلقوا اللقاح.

وأضافت: “كانت لدينا حالة واحدة مثيرة للاهتمام للغاية، وهي لطفلة تبلغ من العمر ست سنوات تقريبا، إذ تعاني من درجة حرارة ومعدل نبض مرتفع للغاية”.

من جهتها قالت منظمة الصحة العالمية أن ظهور متحور فيروس كورونا الجديد أوميكرون يمثّل خطرا “مرتفعا للغاية” على مستوى العالم، لكنها شددت على أن معدل انتقال العدوى به ومدى خطورته لم يتضحا بعد.

وما زال المتحور الجديد في أيامه الأولى،كما أن حالات الإصابة المؤكدة به تتركز في الغالب في مقاطعة واحدة في جنوب أفريقيا، لكن هناك تلميحات إلى أنها ربما تكون قد انتشرت أكثر.

كما أن المعلومات حول إذا ما كان المتحور الجديد ينتشر أسرع من متحور دلتا أم أنه أشد خطورة أو إلى أي مدى يمكنه التهرب من الحماية المناعية التي تأتي من التطعيم، غير معروفة حتى اللحظة.

كما أنه لا يخبرنا إلى أي مدى سينتشر في البلدان التي لديها معدلات تطعيم أعلى بكثير من الـ 24٪ في جنوب إفريقيا الذين تلقوا التلقيح بالكامل، على الرغم من أن أعدادا كبيرة من الناس في البلاد قد أصيبوا بفيروس كورونا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى