//مشروع البحر الأحمر//

نتحدث في هذه المقالة عن مشروع البحر الأحمر السياحي ،الذي يعتبر أهم واشهر مشروع سياحي سعودي على الساحل الغربي للملكة العربية السعودية ، بدأ في عام 2017 ومن المنتظر ان يتم استكماله في 2030 وهو  أحد أكثر المشاريع السياحية طموحاً في العالم، يضع المملكة العربية السعودية في مكانة مرموقة على خريطة السياحة العالمية.

مشروع البحر الأحمر يتكون من 50 فندقاً توفر ما يصل إلى 8000 غرفة فندقية وحوالي 1300 عقاراً سكنياً موزعاً على 22 جزيرة وستة مواقع داخلية، سيشجع  زواره على استكشاف كنوز البحر الأحمر والتعرف عن قرب على التراث الثقافي والحضاري الغني لهذه المنطقة المتميزة على الساحل الغربي للمملكة العربية السعودية.

تم الإعلان عن مشروع البحر الأحمر في يوم 31 يوليو 2017 من قبل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود.،حيث تبلغ المساحة الإجمالية للمشروع حوالي 34 ألف كيلو متر مربع ويتضمن أكثر من 90 جزيرة طبيعية بين منطقتي أملج والوجه، ولا يحتاج الزوار إلى تأشيرة دخول سعودية حيث أن الأنظمة المطبقة في المشروع تختلف عن أنظمة المملكة العربية السعودية، في فبراير 2019، بدأ العمل على المرحلة الأولى للمشروع، والتي تختص بتجهيز البنية التحتية والأساسية لإنشاء المشروع، مثل بناء سكن العمال وشق الطرق المؤقتة واللازمة لمواصلة العمل.

مشروع البحر الأحمر:

مشروع البحر الأحمر، هو أحد أكثر المشاريع السياحة المتجددة طموحاً في العالم؛ وجهة فاخرة يجري تطويرها حول أحد كنوز الطبيعة الخفية في العالم،حيث يستحدث معايير جديدة للتنمية المستدامة، ليكون رائداً في قطاع السياحة الفاخرة وعلاقتها بالبيئة الطبيعية، ليضع المملكة العربية السعودية على خارطة السياحة العالمية.

حيث يضم أرخبيلاً يحتوي على أكثر من 90 جزيرة بكر، بالإضافة إلى طبيعة خلابة، وجبال وأخاديد، وبراكين خامدة، وصحراء، وسيوفر مجموعة من التجارب الحصرية والفريدة للسياح القادمين من مختلف أنحاء العالم.

وقد تم تاسيس شركة خاصة بإنشاء مشروع البحر الأحمر وهي شركة البحر الأحمر للتطوير المرتكزة على تقديم تجارب سياحية لا تُنسى، التزامٌ راسخ يتمثل في:

  • إتاحة الوصول إلى أهم المعالم الثقافية التي تزخر بها المملكة.
  • حماية البيئة والمحافظة عليها، والعمل على تنميتها.
  • وضع معايير جديدة للتنمية المستدامة.

وضماناً لحماية البيئة البكر في المشروع، ستنتهج شركة البحر الأحمر للتطوير مجموعة من الأنظمة البيئية التي تؤدي إلى اتباع أفضل الممارسات المتعلقة بالمنع التام لردم النفايات، وخفض انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون، والاعتماد الكامل على الطاقة المتجددة.

وقد أعلن الرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير، جون باغانو، أن مشروع البحر الأحمر في السعودية سيستقبل أول ضيوفه بحلول نهاية 2022.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!