من الأغراض البلاغية للأمر والنهي

من الأغراض البلاغية للأمر والنهي الدعاء والرجاء والالتماس والتمني والإرشاد والتهديد والتحقير ،سؤال صح أو خطأ نقدم لكل طلابنا الاعزاء الإجابة الصحيحة عن هذا السؤال ضمن مادة اللغة العربية للفصل الدراسي الثاني .

أسلوب الأمر:

يعرف الأمر:بأنه طلب حصول فعل من المخاطب لم يكن حاصلا قبل الطلب ويأتي بأربع صيغ :

1- فعل الأمر ،مثال قوله تعالى :”اقرأ باسم ربك الذي خلق”.
2- فعل مضارع المقترن بلام الأمر ،مثل :” لينفق ذو سعة من سعته”.
3- مصدر النائب عن فعل الأمر :مثال : صياماً إلى أن يفطر السيف بالدم وصمتاً إلى أن يصدح الحق يا فمي
4- اسم فعل الأمر: عليكم بالجهاد فإنه ذروة سنام الإسلام.

الأغراض البلاغية للأمر:

للأمر العديد من الأعراض البلاغية التي تفهم من سياق الكلام ودلالة القرائن ، ومن أهمها:
1- الدعاء من الأدنى إلى الأعلى ،لقوله  تعالى:”ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيء لنا من أمرنا رشدا”.
2- الالتماس: إذا كان الأمر من ندّ إلى ندّ ،مثال قول الشاعر :قفا نبك من ذكــــــرى حبيب ومنزل بسقط اللوى بين الدخول فحومل.
3- النصح والإرشاد: إذا قصد من الأمر نصح لا إلزام فيه ،مثال قول الشاعر : “ابدأ بنفسك فانهها عن غيها فإذا انتهت منه فأنت حكيم”
4- التمني: إذا كان الأمر موجها إلى غير العاقل ،مثال قول الشاعر : ألا أيّها الليل الطويل ألا انجلي بصبح وما الإصباح منك بأمثل
5- التعجيز:إذا كان الأمر لبيان عجز المأمور، أو إذا كان المأمور به مستحيلا ،مثال قوله تعالى :” قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين”.
6- التهديد: ويكون في عدم الرضا بالمأمور به،مثال قوله تعالى: ” اعملوا ما شئتم إنه بنا تعملون بصير”
7- الإباحة: ويكون الأمر لمن يعتقد عدم جواز الفعل،مثال قوله تعالى :” وكلوا واشربوا حتى يتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر”.
8- التهكم والتحقير: إذا تضمن الأمر سخرية أو تحقير  ،قوله تعالى زعم الفرزدق أن سيقتل مربعا أبشر بطول سلامة يا مربع
9- التسوية: ويكون الأمر فيها بفعل الفعل أو عدم فعله سواء ،قوله تعالى: ” فاصبروا أو لا تصبروا سواء عليكم “.
10- التمييز:إذا أفاد السياق عدم جواز الجمع بين الشيئن ،مثال قول ل الشاعر : فإما حياة تسر الصديق وإما ممات يغيظ العدا
11- التعجب: إذا أراد معنى الاستغراب والتعجب ،مثال قوله تعالى :” انظر كيف ضربوا لك الأمثال”.

أسلوب النهي :

النهي معناه هو طلب الكف عن الفعل على وجه الإلزام . ( ويكون من الأعلى إلى الأدنى).
* صيغة النهي صيغة واحدة وهي الفعل المضارع المسبوق بلا الناهية . مثال قوله  تعالى :” ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين”.

الأغراض البلاغية للنهي:

1- الدعاء : ويكون النهي فيه موجها من الأدنى إلى الأعلى ،مثال قوله تعالى :” ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا”.
2- التوبيخ: ويكون النهي في سياق اللوم والعتاب ،مثال قوله تعالى :”ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وأنتم تعلمون”.
3- النصح والإرشاد: ويكون النهي فيه متضمنا النصح والإرشاد من غير إجبار ولا إلزام ،مثال قول الشاعر : لا تيأسوا أن تستردوا مجدكم فلربَّ مغلوبٍ هوى ثم ارتقى.
4- بيان العاقبة : ويكون النهي فيه لتوضيح المصير وبيان العاقبة ،مثال قوله تعالى :” ولا تحسبنَّ الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون”.
5- الكراهية : ويكون النهي فيه لإظهار الكره بطلب الكف عن الفعل ،مثال  لا تلتفت وأنت في الصلاة.
6- التحقير: ويكون النهي في سياق الاستهزاء والسخرية والاحتقار ،مثال قول الشاعر : دع المكارم لا ترحل لبغيتها واقعد فإنك أنت الطاعم الكاسي
7- الالتماس: ويكون النهي فيه موجها من صديق لصديقه أو من إنسان لمن يساويه في المنزلة ،مثال قول الشاعر : ولا تثقلا جيدي بمنّة جاهل أروح بها مثل الحمام مطوقا.
8- التهديد : ويكون النهي فيه متضمنا الوعيد وسوء العاقبة ،مثال :لا تسمع كلامي ولا تطع أمري .
9- التمني : ويكون النهي موجها إلى غير العاقل ،مث لا تحتجب أيها القمر المنير.

الإجابة الصحيحة :صح .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!