حادثة المنصورة

في جريمة هزت جميع رواد وسائل التواصل الاجتماعي في الوطن العربي بأكلمه ، جريمة راحت ضحيتها فتاة جامعية ذبحا على يد زميلها أمام بوابة مجمع كليات جامعة المنصورة،حيث سيطرت حالة من الحزن والألم على طلاب الجامعة واساتذتهم على الطالبة التي خسرت حياتها في لحظة.

في واقعة مرعبة راح ضحيتها الطالبة نيرة أشرف أمام كلية الآداب في جامعة المنصورة ، فقد أفاد شهود عيان أن الشاب الذي يدرس في كلية الآداب طعن الفتاة أمام بوابة توشكى الخاصة حيث كانت الفتاة في طريقها لموقف نقل الركاب إلى المحلة، حيث محل سكنها، مما أدى إلى مفارقتها الحياة في وقتها.

وحسب المصادر الأمنية فقد تم ضبط الطالب الذي كان يستخدم سلاح أبيض “سكين” ، وتولت النيابة التحقيق في الواقعة ،كما تم ضبط تسجيلات آلات المراقبة في محيطه التي سجلت الواقعة لمشاهدتها .

هذا وقد كشفت التحقيقات أنه حوالي 13 شخص شاهدوا المجرم وهو بيطعن وبيذبح الضحية وكانوا واقفين بيتفرجوا!!، وحسب اعتراف الجاني فقد اعترف أنه خطط لارتكاب الجريمة بسبب رفض الضحية الزواج منه واصطحبته النيابة فجرا لمسرح الحادث وقام بتمثيل الجريمة مرة أخرى.

وحسب أقوال أسرة الضحية أنها كانت قد حررت محاضر شرطة ضد المتهم من شهرين وأخذت عليه تعهدا رسميا بعدم التعرض لها، من جهته قال والد المغدورة أنه لن يتلقى واجب العزاء في ابنته إلا بعد الحكم على قاتلها والقصاص منه ، مطابا سرعة القصاص لابنتهم التي فقدت حياتها دون سبب سوى أنها رفضت تهديدات شخص ليست له أي علاقة بها، سوى أنه يريد الارتباط بها دون موافقتها حتى غدر بها أمام أعن الناس بطريقة بشعة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى