نهي النبي صل الله عليه وسلم في بداية الإسلام عن كتابة الحديث خشية اختلاطه بالقران.

سؤال/ نهي النبي صل الله عليه وسلم في بداية الإسلام عن كتابة الحديث خشية اختلاطه بالقران.السؤال السابق سؤال ضمن مادة الحديث1 ، للصف الأول الثانوي الفصل الدراسي الثالث، وفيما يلي نقدم لكم الإجابة الصحيحة عن السؤال السابق.

السنة في اللغة: الطريقة والسيرة حميدة كانت أو ذميمة.
السنة في الصطلاح: ما أضيف إلى النبي – صلى الله عليه وسلم- من قول أو فعل أو تقرير أو صفة خلقية أو خلقية .

منزلة السنة النبوية:

للسنة النبوية مكانة عظيمة في الإسلام ، يمكن تلخيصها في النقاط التالية:

  • السنة هي المصدر الثاني للتشريع بعد القرآن الكريم.
  • السنة النبوية هي وحي من الله تعالى لرسوله عليه الصلاة والسلام، ولكنها وحي غير متلو فالوحي نوعان، وحي متلو
  • وهو القرآن الكريم، ووحي غير متلو وهو السنة النبوية .
  • تأتي السنة النبوية من بالنسبة للقرآن على ثلاثة أنواع:
  • بيانا للقرآن الكريم ، وتوضيحا لما أجمل من أحكامه؛ كتفصيل أحكام الصلاة والزكاة والحج.
  • تأكيدا وإقرار لأحكام القرآن الكريم،كإيجاب صلة الأرحام وتحريم الزنا والسرقة .
  • تاتي بأحكام سكت عنها القرآن الكريم، كتحريم الجمع بين المراة وعمتها وخالتها.

كتابة السنة في عهد النبي -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه :

وذلك في القرن الأول الهجري، فقد نهى النبي -صلى الله عليه وسلم- عن كتابة أحاديثه في أول الإسلام خشية اختلاطها بالقرآنن فعن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنهما- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم – قال:” لا تكتبوا عني، ومن كتب عني غير القرآن فليمحه” وكان الصحابة يحفظون الأحدايث حفظا متقنا.

نهي النبي صل الله عليه وسلم في بداية الإسلام عن كتابة الحديث خشية اختلاطه بالقران.:

وبهذا تكون الإجابة الصحيحة عن السؤال نهي النبي صل الله عليه وسلم في بداية الإسلام عن كتابة الحديث خشية اختلاطه بالقران، ضمن مادة الحديث 1 للصف الأول الثانوي الفصل الدراسي الثالث، كالتالي.

الإجابة الصحيحة: عبارة صحيحة (√)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى