يقع مقر جامعة الدول العربية في

السؤال/يقع مقر جامعة الدول العربية في ، سؤال مهم ضمن أسئلة مادة الدراسات الاجتماعية للصف الأول الثانوي الفصل الدراسي الثالث، وفي هذه المقالة نقدم لكم الإجابة الصحيحة عن السؤال السابق.

جامعة الدول العربية:

جاءت فكرة إقامة جامعة الدول العربية بعد الحرب العالمية الثانية، بسبب جملة متغيرات عربية وإقليمية ودولية ألمت بالعالم ، واستثماراً للعوامل الذاتية المسوغة للوحدة وللأوضاع الإقليمية والدولية المواتية، بدأت الخطوات التنفيذية لوضع هدف الوحدة موضع التنفيذ، فأخذت الحكومة المصرية آنذاك بزمام المبادرة بعد دعوة الحكومة البريطانية لهذه الفكرة، لذا اجتمعت لجنة تحضيرية من ممثلين عن كل من المملكة العربية السعودية وسوريا ولبنان والأردن والعراق ومصر واليمن، واستقر رأي الجميع على تسمية الرابطة المجسدة لهذه الوحدة بـ(جامعة الدول العربية) وصدر برتوكول هذه الاتفاقية في عام 1364هـ/ 1945م، وكان ذلك قبل إنشاء هيئة الأمم المتحدة بنحو ستة أشهر.

وتشمل عضوية الجامعة العربية والتي تتخذ من القاهرة مقراً لها، جميع الدول العربية الآن ، سبع منها هي الدول المؤسسة، وهي: المملكة العربية السعودية، وجمهورية مصر العربية، والجمهورية العربية السورية، وجمهورية العراق، والجمهورية اللبنانية ، والمملكة الأردنية الهاشمية، والجمهورية اليمنية، إضافة غلى باقي الدول العربية الخمس عشرة التي انضمت إلى الجامعة لاحقاً.

وتنقسم عضوية الجامعة العربية إلى عضوية أصلية وعضوية بالانضمام، والعضوية الأصلية هي المثبتة للدول العربية السبع التي وقعت على الميثاق، والعضوية بالانضمام تكون بتقديم طلب بذلك بعد توافر عدة شروط منها أن تكون الدولة عربية ومستقلة.

أهداف جامعة الدول العربية:

  • العمل على توثيق الصلات بين الدول الأعضاء.
  • الدفاع عن المصالح العربية والقضايا الوطنية.
  • النظر في النزاعات بين الدول الأعضاء.
  • تحقيق الأمن الجماعي العربي.
  • الإسهام في دعم السلم والأمن العربي والدولي.
  • تفعيل التعاون السياسي والاقتصادي والثقافي والاجتماعي والتقني مع الغرب.
  • تعزيز تبادل المساعدات والتعاون في مختلف المجالات بين الدول العربية.

يقع مقر جامعة الدول العربية في:

وبهذا تكون الإجابة الصحيحة عن السؤال يقع مقر جامعة الدول العربية في، ضمن مادة الدراسات الاجتماعية للصف الأول الثانوي الفصل الدراسي الثالث كالتالي.

الإجابة الصحيحة: القاهرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى