إلى أين هاجر الرسول- صلى الله عليه وسلم-؟؟

نقدم لكم في هذه المقالة الإجابة الصحيحة عن السؤال إلى اين هاجر الرسول -صلى الله عليه وسلمـ وهو سؤال يكثر البحث عن إجابته .

هجرة الرسول :

هاجر النبي محمد -صلى الله عليه وسلم-عندما اشتد أذى المشركين له ومنع من نشر الإسلام في مكة ،وعندما قدم إلى المدينة المنورة كان اسمها يثرب فغيره إلى المدينة ،وعاش فيها حتى توفي في شهر ربيع الأول سنة هـ .

وقد هاجر النبي محمد صلى الله عليه وسلم وصاحبه أبو بكر الصديق من مكة المكرمة ،والمشركون من قريش يبحثون عنهما ،وقد اختبأ الرسول هو وصاحبه في غار في جبل ثور ،وكانت أسماء بنت أبي بكر الصديق تأتيهما بالطعام .

وعندما وصل المشركون إلى الغار قال أبو بكر الصديق للرسول -صلى الله عليه وسلم-:لو نظر أحدهم إلى موضع قدمه لأبصرنا ،فقال له النبي عليه الصلاة والسلام :يا أبا بكر ،ما ظنك باثنين الله ثلاثهما ،فلا تحزن إن الله معنا .

هذا ولم ير المشركون النبي عليه الصلاة والسلام وغادرو المكان ،واستمر النبي هو وصاحبه في طريقهما إلى يثرب .

عندما وصل النبي عليه الصلاة والسلام إلى يثرب(المدينة المنورة) استقبله المسلمون فيها وأنشدو فرحين ومرحبين بقدومه ،وعند قدومه وصل النبي إلى المدينة وقام بعدد من الأعمال التي تؤسس للدولة ومنها :

  1. بناء المسجد النبي
  2. الأمر بالطاعة لولي الأمر .
  3. المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار .
  4. كتابة وثيقة المدينة .

فكان أول عمل قام به النبي عليه الصلاة والسلام عند وصوله المدينة المنورة هو بناء المسجد النبوي ،وقد بناه بنفسه وساعده أصحابه ليصبح هو الحرم الشريف الثاني بعد المسجد الحرام في مكة المكرمة .

إلى أين هاجر الرسول- صلى الله عليه وسلم-؟؟ إلى يثرب والتي غير اسمها إلى  المدينة المنورة 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى