دعاء قبل الإفطار في رمضان

شهر رمضان شهر الدعاء والابتهال إلى الله والتوجه له بالاستغفار والذكر، ويحرص المسلمون على اغتنام جميع أوقات شهر رمضان في الدعاء لله عز وجل والتقرب لله بأعظم القربات والدعاء والاستغفار ، حيث كان السلف الصالح يخصصون دعوات يلحُّون عليها طيلة شهر رمضان في السجدات، وأدبار الصلوات، وقبل الإفطار وعند الإفطار، وفي الأسحار .

وقد ورد عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- أن دعاء الصائم مستجاب ، فعليه اغتنام جميع الأوقات في الدعاء لله بل ما تجول به خاطره من دعاء للنفس والزوج والولد والرزق والمال والعيال والبركة في الحياة وسعة الرزق والهداية، قال رسولﷲﷺ: (إنَّ للصَّائمِ عندَ فِطرِهِ لدعوةً ما تردُّ)، وقد وصف ابن الجوزي شهر رمضان فقال: “ما من دعاءٍ إلا مسموع، ولا عمل إلا مرفوع، ولا خيرٍ إلا مجموع، ولا ضررٍ إلا مدفوع”.

مقالات ذات صلة

وكما ورد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أن هناك ساعتان مهمتان خلال شهر رمضان: الساعة الأولى (ساعة قبل الإفطار)
خصص هذا الوقت للدعاء لأن دعاء الصائم قبل أن يفطر لا يرد أبدًا بإذن لله،  الساعة الثانية (ساعة الثلث الأخير من الليل)
ينزل الله إلى السماء ينادي: “من يدعوني فأستجيب له، من يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له”

دعاء قبل الإفطار في رمضان:

وفيما يلي نقدم لكم مجموعة من أدعية جامعة قبل الإفطار في رمضان، والتي ذكرت عن النبي أنه كان يقولها قبل الإفطار ويقصد بها التوجّه إلى الله -تعالى- بالدعاء:

قد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم انه كان اذا افطر يقول : ”ذهب الظمأ و ابتلت العروق و ثبت الأجر ان شاء الله ”

الحمد لله الذي أعانَنا فصُمنا، ورزقنا فأفطَرنا، اللهم تقبَّل مِنّا وأعِنّا عليه، وسَلِّمنا فيه وتَسَلَّمهُ مِنّا في يُسرٍ منك وعافية.

الحمد لله الذي قضى عنّا يوماً من شهر رمضان.

كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول ” اللهم إنّي أسألُكَ برحمتِكَ التي وسِعَتْ كلَّ شيءٍ أن تغفِرَ لي”.

اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله وإن كان في الأرض فأخرجه وإن كان بعيدا فقربه وإن كان قريبا فيسره وإن كان قليلا فكثره وإن كان كثيرا فبارك لي فيه”.

اللهمَّ إني أعوذُ بك من العجزِ والكسلِ، والجُبنِ والهَرمِ، والبُخلِ، وأعوذ بك من عذابِ القبرِ، ومن فتنةِ المحيا والمماتِ).

اللهم إني لك صمت وعلى رزقك أفطرت وبك آمنت وعليك توكلت ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجـر إن شاء الله.

(اللهمَّ فإني أعوذُ بك من فتنةِ النارِ، وعذابِ النارِ، وفتنةِ القبرِ، وعذابِ القبرِ، ومن شرِّ فتنةِ الغِنى، ومن شرِّ فتنةِ الفقرِ، وأعوذُ بك من شرِّ فتنةِ المسيحِ الدَّجَّالِ، اللهمَّ اغسِلْ خطايايَ بماءِ الثَّلجِ والبَرَد، ونقِّ قلبي من الخطايا كما نقَّيْتَ الثوبَ الأبيضَ من الدَّنَسِ، وباعِدْ بيني وبين خطايايَ كما باعدتَ بينَ المشرقِ والمغربِ، اللهمَّ فإني أعوذُ بك من الكسَلِ والهرَمِ والمأْثَمِ والمغْرمِ).

(اللهمّ أعوذُ برضاك من سخطِك، وبمعافاتِك من عقوبتِك، وأعوذُ بك منك لا أُحْصى ثناءً عليك أنت كما أثنيتَ على نفسِك).

(اللَّهمَّ إني أعوذُ بك من علمٍ لا ينفعُ، وقلبٍ لا يخشعُ، ودعاءٍ لا يُسمعُ، ونفسٍ لا تشبعُ).
(اللَّهمَّ رحمتَكَ أرجو فلا تكِلْني إلى نفسي طرفةَ عينٍ وأصلِحْ لي شأني كلَّه لا إلهَ إلَّا أنتَ).

(اللَّهمَّ آتِنا في الدُّنيا حَسنةً وفي الآخرةِ حَسنةً وقِنا عذابَ النَّارِ).

(اللهمَّ إنِّي أسألُك من الخيرِ كلِّه عاجلِه وآجلِه ما علِمتُ منه وما لم أعلمُ، وأعوذُ بك من الشرِّ كلِّه عاجلِه وآجلِه ما علِمتُ منه وما لم أعلمُ، اللهمَّ إنِّي أسألُك من خيرِ ما سألَك به عبدُك ونبيُّك، وأعوذُ بك من شرِّ ما عاذ به عبدُك ونبيُّك، اللهمَّ إنِّي أسألُك الجنةَ وما قرَّب إليها من قولٍ أو عملٍ، وأعوذُ بك من النارِ وما قرَّب إليها من قولٍ أو عملٍ، وأسألُك أنْ تجعلَ كلَّ قضاءٍ قضيتَه لي خيراً).

(اللَّهمَّ بعلمِكَ الغيبَ وقدرتِكَ على الخلقِ أحيِني ما علمتَ الحياةَ خيراً لي، وتوفَّني إذا علمتَ الوفاةَ خيراً لي، وأسألُكَ خَشيتَكَ في الغيبِ والشَّهادةِ، وأسألُكَ كلمةَ الحقِّ في الرِّضا والغضَبِ، وأسألُكَ القصدَ في الفقرِ والغنى، وأسألُكَ نعيماً لاَ ينفدُ، وأسألُكَ قرَّةَ عينٍ لاَ تنقطعُ، وأسألُكَ الرِّضا بعدَ القضاءِ، وأسألُكَ بَردَ العيشِ بعدَ الموتِ، وأسألُكَ لذَّةَ النَّظرِ إلى وجْهكَ، والشَّوقَ إلى لقائِكَ في غيرِ ضرَّاءَ مضرَّةٍ، ولاَ فتنةٍ مضلَّةٍ، اللَّهمَّ زيِّنَّا بزينةِ الإيمانِ، واجعلنا هداةً مُهتدينَ).

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى