جريمة العارضية اليوم

ضجت وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي في الخليج بقصة جريمة العارضية التي هزت الكويت، في جريمة مروعة هزت الشارع الكويتي راح ضحيتها مواطن وزوجته وابنته نحراً داخل منزلهم.

وحسب مصادر صحفية فقد تلقت غرفة عمليات وزارة الداخلية تلقت بلاغاً من مواطن أفاد خلاله بعثوره على شقيقته وزوجها وابنتها منحورين داخل منزلهم، فانتقل على الفور رجال المباحث والنجدة والأدلة الجنائية ووكيل النائب العام إلى المنزل، وعثروا على الأشخاص الثلاثة منحورين”.

وحسب المعاينة الأولية التي أجرتها النيابة العامة لمكان جريمة العارضيه فقد أظهرت أن الجريمة وقعت قبل نحو 4 أيام، حيث أن رائحة الجثث انتشرت في أرجاء المكان، وما زالت الأجهزة الأمنية تعمل للوصول إلى الجاني و لا توجد معلومات مؤكدة عن مرتكب الجريمة، وخاصة أن الاتهامات تحوم حول الخادمة التي فرت من المنزل عند حدوث الجريمة إلا أن الأجهزة المنية أكدت أن الشكوك لا تدور حولها .

جريمة العارضية اليوم:

وحسب الأجهزة الأمنية فإن رب الأسرة في العقد الثامن من عمره، ويدعى أحمد. ش، وزوجته في العقد الخامس من عمرها، وتدعى خالدة. د، وابنتهما تبلغ 18 عاماً وتدعى أسماء.

وقد شملت التحقيقات 5 أشخاص حتى الآن، بينهم عاملة منزل تعمل لدى الضحايا بنظام اليومية، والتي أنكرت صلتها بالجريمة، وحسب الجهزة الأمن فإن رجال المباحث لم يتوصلوا حتى الآن إلى أي معلومات أو دلائل تؤكد تورطها في الجريمة”.

كذلك ذكر حساب “المجلس” على تويتر، السبت، أن “المباحث تستبعد ضلوع العاملة في القتل وتبحث عن خيوط جديدة”.

في حين تواصل المباحث الجنائية تحقيقاتها لفك طلاسم تلك الجريمة التي وصفتها بـ”البشعة”، كما تقوم بتفقد المكالمات الصادرة والواردة لهواتف القتلى على مدار أسبوع، فضلاً عن تفريغ الكاميرات المحيطة بالمنزل، واستجواب عدد من المقربين والجيران.

وحسب التحريات الأولية فإن القاتل فصل التيار عن المنزل أولاً، ثم بدأ بطعن الأم ونحرها، ثم بدأ بنحر الأب، و أجهز على الابنة بوحشية، كما عُثر على هاتفي الأب والابنة، ولم يُعثر على هاتف الأم، ويتم التحقيق مع 7 أشخاص بينهم أقارب وجيران.

وقد لاقت هذه الجريمة صد\ى كبير في الشارع الكويتي مطالبين القضاء بإيقاع أقصى درجات العقاب والقصاص على الفاعل.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى