من هم أولو الْعَزْمِ من الرسل؟؟ ولماذا سموا بذلك؟

من هم أولو الْعَزْمِ من الرسل ولماذا سموا بذلك، سؤال مهم يكثر البحث عن إجابته، فقد أرسل الله عز وجل الأنبياء والمرسلين من أجل دعوة الناس إلى عبادة الله وحده وترك عبادة ما يشرك به ، وإرشاد الناس والرحمة بهم .

من هم أولو الْعَزْمِ من الرسل؟؟ ولماذا سموا بذلك؟

أولو العزم من الرسل هو مصطلح يطلق على الرسل الذين كانوا أهل الصبر وقوة تحمل المشاق من المرسلين الذين ذكرهم الله في القرآن في قوله تعال:”فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُولُو الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلَا تَسْتَعْجِل لَّهُمْ ۚ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِّن نَّهَارٍ ۚ بَلَاغٌ ۚ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ” 35 من سورة الأحقاف.

و هم خمسة أنبياء وهم: نوح وإبراهيم( خليل الله) وموسى (كليم الله) وعيسى ومحمد (خاتم الأنبياء)، وقد بذل هؤلاء الرسل الكثير من الصبر وتحمل الأذى في سبيل دعوتهم إلى الله، ووالثبات في مواجهة الباطل والقوة في الحق، وكلمة العزم تعني القوة والثبات والعزم

وقد خصهم الله عز وجل في كتابه الكريم ببعض الصفات التي أثنى بها عليهم ومنها قوله عز وجل عن نبيه نوح عليه السلام:” إِنَّهُ كَانَ عَبْداً شَكُوراً :[الإسراء:3].

وقوله عن نبيه إبراهيم الخليل عليه السلام:”وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّى” [النجم:37]، وقوله أيضا: “إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتاً لِلَّهِ حَنِيفاً وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ” [النحل:120].

وقوله عن نبيه موسى عليه السلام:” وَكَانَ عِنْدَ اللَّهِ وَجِيهاً “[الأحزاب:69]، وقوله عن نبيه عيسى عليه السلام: “وَجِيهاً فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ “.[آل عمران:45].

وقوله عن سيدنا محمداً عليه الصلاة والسلام بقوله: وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ [القلم:4].

وقال تعالى: لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً [الأحزاب 21].

الإجابة الصحيحة: أولو العزم هم: نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ومحمد عليهم السلام

وسموا بذلك نسبة إلى تحملهم المشاق والأذى من أقوامهم في سبيل تبليغ شريعة الله

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى