اعتقال مدير شركة فايزر

في خبر تم تناقله بشكل كبير وواسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي والوكالات الإعلامية يتحدث عن اعتقال مدير شركة فايزر ألبرت بورلا الرئيس التنفيذي لفايزر واتهامه بالاحتيال،وخبر وفاة زوجته بعد تلقيها لقاح كوفيد-19،حيث نبين لكم في المقالة الأخبار الصحيحة فيما يتعلق بخبر اعتقال مدير شركة فايزر.

اعتقال مدير شركة فايزر:

وفقا لوكالة أسوشيتد برس نقلاً عن مكتب التحقيقات الفدرالي “إف بي آي” (FBI) ،نفت هذا الخبر الذي تم تداوله مؤكدة أنه لم يتم القبض على ألبرت بورلا الرئيس التنفيذي لشركة فايزر من قبل عملاء فدراليين، ولم يتم اتهامه بالاحتيال، وأكدت كذب هذه  المزاعم، كما أن بورلا لم يدرج في قوائم السجناء الفدرالية أو المحلية، ولم يؤد البحث في سجلات المحكمة الفدرالية إلى ظهور أي قضايا احتيال ضده.

والخبر الآخر الذي يتحدث عن وفاة زوجته ميريام بورلا،بعد تلقيها للقاح كورونا نتيجة مضاعفات لقاح كوفيد-19، فمن الؤكد أن هذا الخبر كاذب ولا أصل له ،إذ لم يتم نشر أخبار وفاتها المزعومة في أي صحيفة كبرى. وأكدت إيمي روز المتحدثة باسم فايزر أن ميريام بورلا “على قيد الحياة وبصحة جيدة”.

وبعد التحقيق تبين أن تلك الادعاءات الكاذبة نشرهما موقع “كونزيرفيت بيفر” (Conservative Beaver). وكانت أسوشيتد برس قد تواصلت معه، ولم يستجب لطلب للحصول على أدلة على مزاعمه أو أي تعليق على قصة اعتقال بورلا، ويأتي ذلك بعد أن أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن إن الولايات المتحدة اشترت 10 ملايين جرعة من عقار فايزر، مضيفا أن تسليم الأقراص سيبدأ بحلول نهاية عام 2021.

وأضاف بايدن في بيان أن إدارته تقوم بالاستعدادات اللازمة لضمان سهولة الحصول على الأقراص مجانا.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!