قدرات الفرد في مهارات الكتابة تتحسن بتطور قدراته في مهارات

قدرات الفرد في مهارات الكتابة تتحسن بتطور قدراته في مهارات، وبهذا تكون الإجابة الصحيحة عن السؤال السابق ضمن مادة اللغة العربية للفصل الدراسي الأول.

الكتابة:

الكتابة هي المهارة اللغوية الرابعة، بيد أنها المهارة الإنتاجية الثانية بعد مهارة الكلام، وتسمى أحيانا التعبير الكتابي أو التعبير التحريري.

والكتابة ليست مقصورة على جمال الخط وصحة الإملاء ولكنها تشمل أنشطة كثيرة منها اختيار موضوع التعبير، وتنظيم الأفكار وعرضها وسلامة اللغة وجمال الأسلوب.

والكتابة هي أرقى مهارات اللغة وغاية تعلمها وتعليمها، ويتطلب إتقانها وقتا أطول من إتقان المهارات الأخرى، لأن ذلك يتطلب إتقان معظم فنون اللغة وعلومها، وبخاصة الخط والإملاء والصرف والنحو والبلاغة ، مع قدر كاف من الثقافة الأكاديمية والثقافة العامة .

وهي وسيلة مهمة من وسائل التواصل اللغوي بين الأفراد في المجتمع الواحد، ووسيلة لتواصل أفراده مع المجتمعات الأخرى، والكتابة بهذا المفهوم تمثل صورة المجتمع الناطق باللغة؛ لأنها وسيلته لنقل أفكاره وثقافته وعلومه إلى الأمم و المجتمعات الأخرى .

أنواع الكتابة :

1- الكتابة الآلية: وهي الكتابة التي يمارسها الطلاب في المراحل الأولى من التعلم،وهدفها التدريب على الكتابة بخط سليم وإملاء صحيح.

2- الكتابة العلمية: وهي مايكتبه الإنسان في المدرسة أو الجامعة ويشمل ذلك أداء الاختبارات وكتابة البحوث العلمية .

3- الكتابة الوظيفية: وهي الكتابة التي يؤدي بها الكاتب وظائف عامة أو خاصة؛ كالكتابات الإدارية المكتبية وكتابة الرسائل ونحو ذلك.

4- الكتابة الإبداعية الإبداعية: وهي الكتابة التي يعبر فيها الكاتب عما في نفسه، بأساليب أدبية جميلة، حسب الأغراض التي يكتب عنها سواء أكانت شعرا أم نثرا .

قدرات الفرد في مهارات الكتابة تتحسن بتطور قدراته في مهارات:

وبهذا تكون الإجابة الصحيحة عن سؤال قدرات الفرد في مهارات الكتابة تتحسن بتطور قدراته في مهارات، ضمن مادة اللغة العربية للفصل الدراسي الأول.

الإجابة الصحيحة: القراءة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى