سبب طرد اليمنيين من السعودية

يكثر البحث عبر مرحكات البحث عن سبب طرد اليمنيين من السعودية ،حيث يعتبر هذا الموضوع من أكثر الموضوعات التي يتم البحث عن أسبابها عبر محركات البحث ،حيث نقدم لكم في هذه المقالة الأسباب التي تقف وراء طرد اليمنيين من السعودية .

وحسب الأخبار التي يتم تداولها فإن المملكة العربية السعودية بدأت بإجراءات ترحيل نحو مليون يمني من جيزان والباحة ونجران وعسير جنوبي المملكة واستبدالهم بجنسيات أخرى ،حيث أمهلت قوات النظام السعودي، مواطنيها 4 أشهر لتسريح جميع العاملين اليمنيين في منطقة جيزان الحدودية مع اليمن واستبدالهم بعمال من جنسيات أخرى،وتعتبر جيزان من أكثر المدن التي تشهد تمركزًا من العمالة اليمنية في المملكة التي يتجاوز عددها مليوني وافد يمني

سبب طرد اليمنيين من السعودية:

يأتي طرد اليمنيين من السعودية  هو بعد تنظيمهم احتجاجات على سوء المعاملة وعدم صرف رواتبهم لعدة أشهر، ومطالبتهم بإعادتهم إلى اليمن.

وهو اتجاه تقوم به السلطات السعودية خلال السنوات الأربع الأخيرة من أجل طرد العمالة الأجنبية الوافدة من القطاع الخاص بالمملكة مقابل زيادة عدد الموظفين السعوديين، في ما يُعرف ببرنامج توطين الوظائف “سعودة الوظائف” وذلك بسبب تفاقم معدلات البطالة بين مواطني المملكة والتي بلغت 15.4% .

ويذكر أن متابعون للشأن اليمني رجعوا قرار ترحيل اليمنيين من المحافظات الواقعة جنوب المملكة السعودية إلى استمرار هجمات الحوثيين على تلك المناطق.

هذا و يواجه ما يزيد على 800 ألف مواطن يمني بمحافظات جازان وعسير والباحة ونجران الجنوبية السعودية خطر الترحيل في أي لحظة، مما قد يسفر عن تداعيات خطيرة على العمالة اليمنية وأسرهم، خصوصاً مع الأخذ بعين الاعتبار الظروف الإنسانية القاسية التي تخلّفها الحرب الضروس القائمة في بلادهم منذ 6 سنوات، والتي يرى مراقبون أن الرياض نفسها تأتي في صدارة مشعليها.

ومن الجدير بالذكر أن إجمالي عدد اليمنيين المغتربين في السعودية يقدر بنحو ثلاثة ملايين، أي قرابة 10% من إجمالي تعداد سكان اليمن. وتشكّل العمالة اليمنية في المملكة عصب الاقتصاد اليمني خلال فترة الحرب.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!