من هو خالد الدوسري

من هو خالد الدوسري ،نقدم لكم في هذه المقالة من هو خالد الدوسري ،صاحب القصة الشهيرة في المملكة العربية السعودية والتي لاقت الكثير من التعاطف ،وأصبحت الهاشتاق هاشتاق خالد غير مذنب الأكثر تداولا في المملكة مطالبين الإفراج عنه .

من هو خالد الدوسري :

اسمه الكامل خالد بن علي بن محمد الدوسري ،من مواليد 24 أبريل في مدينة الخرج في المملكة وهو طالب متميز تخرَّج من المرحلة الثانوية العامة بتقدير ممتاز بنسبة 99.32%،ومن ثم تم ابتُعاثه لكفاءته عام 2008 للدراسة في ولاية تكساس بالولايات المتحدة الأمريكية ضمن بعثة شركة سابك ،لدراسة بكالوريوس في الهندسة الكيميائية .

وقد أثار خالد الدوسري الجدل بعد إلقاء القبض عليه  من قبل الحكومة الأمريكية في الثامن والعشرين من شُباط/فبراير عام 2011 بتهمة صناعة مواد كيميائية متفجرة، ثم قُلِّصت التهمة إلى تهمةٍ واحدةٍ وهي «حيازة أسلحة دمار شامل».

جاء القبض على خالد الدوسري بعد أن نشرت وزارة العدل الأمريكية بيانًا قالت فيهِ إن الجيش الأمريكي قد ألقى القبض على شابٍ سعودي يُقيم في الولايات المتحدة لأنه اشترى منتجات كيميائية ومعدات تتيح له صنع قنبلة ولأنه حدد عددًا من الأهداف المحتملةِ منها منزل الرئيس السابق جورج بوش.

التهم التي تم توجيهها إلى خالد الدوسري :

أهم التهم التي وُجّهت لخالد الدوسري هي تهمة محاولة استخدام أحد أسلحة الدمار الشامل، واحتمالية استهداف الرئيس الاميريكي السابق جورج بوش، كما تم اتُهامه أيضًا بالتخطيطِ لتفجير محطّاتٍ للطاقة النووية وسدود كهرومائية، بينما ظهرت تهمٌ أخرى في الوثائق الحكوميّة بما في ذلك نيّة خالد استهداف نادي ليلي من خلالِ استخدام دمى محشوة بمتفجرات وموضوعة في حقيبة ظهر، وكان تفتيشُ الشرطة الفدرالية لمنزلِ الدوسري قد أسفر عن العثور على حمض كبريتيك وحمض نيتريك مُرَكَّزَيْنِ عدى عن بعضِ الأوعية والأسلاك.

في المقابل قدم محامي خالد الدوسري في المقابل روايةً مغايرةً لتلكَ التي جاءت بها السلطات الأمريكيّة ،فقد قال أن خالد فعلًا قد طلب كمية من المواد الكيميائية من مدينة برلنغتون في ولاية نورث كارولينا عبر شركة شحن لكّن ذلك لأغراض البحث والدراسة لا غير.

طلبَ المحامي رود هوبسون – وهو محامي خالد الدوسري – من المحكمة إلغاء قرار النائب العام حظر الكشف على الأدلة التي جمعتها السلطات لإدانةِ الدوسري وأن يتم السماح لفريق الدفاع بالإطلاع على المعلومات السرية التي جمعتها السلطات لكنّ المحكمة رفضت ذلك.

وقد عُقدت جلسة محاكمةٍ أولى في الثامن والعشرين من آذار/مارس من نفسِ العام وفيها ظهر خالد الدوسري في قاعةِ المحكمة مُقيّد الرجلين واليدين كما حضر الدوسري جلسة توجيه الاتهامات وفيها استمعَ لكلّ التهم التي وجّهتها له السلطات الأمريكيّة ونفاها جملةً وتفصيلًا مؤكدًا للقاضية أنه غير مذنب.

بعد عامينِ من الاعتقال خُفّض عدد التهم الموجّهة إلى خالد إلى تهمةٍ واحدةٍ وهي «حيازة أسلحة دمارٍ شاملٍ» فحُوكم بناءً على هذه التهمة في الثالث عشر من تشرين الثاني/نوفمبر 2013 في إحدى محاكم الدولة في مدينة أماريلو بولاية تكساس قبل أن يصدر حكمٌ نهائي بالسّجن المؤبد في حقّ الطالب السعودي.

خلال محاكمته قال القاضي إن الأدلة ثابتة ضد المدَّعَى عليه بسجلات الشركة الموردة للمواد الكيميائية التي طلبها وغيرها من المواد الخطرة التي تُستخدم في صناعة القنابل إلى جانب جهاز الكمبيوتر الخاص به الذي يدينه حيث اتضح قيامه بالبحث عن محطّات للطاقة النووية بالولايات المتحدة الأمريكية والبحثِ أيضًا عن منازل ثلاثة جنود أمريكيين كانوا من المرابطين في سجن أبو غريب بالعراق.

وقد وردت معلومات عبر المحامي سعود بن قويد أكد فيها أن الحالة الصحية لخالد الدوسري حرجة نتيجة تعرضه لإصابات جسدية على يد الحكومة  الأمريكية وهو ما تثبته لنا الوثائق التي تدين إدارة السجن بتعذيبه بمقر سجنه بولاية إلينوي الأمريكية،مؤكدا أن إدارة السجن ترفض زيارة عائلته له بمقر سجنه بحجة “رفض خالد”، ولم تقدم ما يثبت كلامها خطياً أو عبر مقابلة مباشرة، ولم تستطع السفارة وفريق الدفاع الوصول إليه ومعرفته حالته.

وقد تمت منذ أيام أول اتصال مؤثر بين خالد وأمه بعد فترة انقطاع دامت تسعة سنوات ،وتظهر مدى تدهور حالته الصحية وعدم قدرته على معرفة صوت أمه .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!