من هو النبي الذي آمن به جميع قومه

من هو النبي الذي آمن به جميع قومه ،نتحدث في هذه المقالة ونقدم لكم الإجابة الصحيحة عن سؤال من هو النبي الذي آمن به جميع قومه ،وهو من أسئلة الثقافة الدينية والقصص القرآني التي وردت في القرآن الكريم بشكل كبير وتحدث بها القرآن من أجل التسرية على النبي -صلى الله عليه وسلم- ومن أجل بيان قصص و عاقبة الأمم السابقة .

وقد أرسل الله عز وجل لدعوة الناس لعبادة الله وحده وترك عبادة ما دونه فمن الأمم من آمن بدعوة نبيه وصدقوه ،ومنهم من من لم يؤمن ولم يصدقوه وكذبوا نبيهم وعذبوه ،وفي هذه المقالة سوف نتحدث عن النبي الذي آمن به جميع قومه .

من هو النبي الذي آمن به جميع قومه:

وقد ورد في القرآن الكريم قصة النبي الذي آمن له جميع قومه ،حيث كان نبيا لكل من اليهود والمسيحيين والمسلمين

والإجابة الصحيحة :يونس عليه السلام ،والدليل قوله تعالى: (وأرسلناه إلى مائة ألف أو يزيدون فآمنوا فمتعناهم إلى حين).

سيدنا يونس يلقب بـ(ذي النون) ويطلق عليه (صاحب الحوت) ،وقد سميت سورة في القرآن الكريم باسمه،وقصته من أشهر قصص القرآن فقد ابتلعه الحوت، وأحداث القصة هي: أن سيدنا يونس عليه السلام خرج دون أمر من الله تعالى، وركب سفينة إلا أن العواصف ضربت السفينة وكادوا يغرقون، فأرادوا أن يلقوا بأحدهم من السفينة ليخففوا عنها، فقاموا بعمل قرعة والقرعة وقعت على يونس عليه السلام، فرفضوا أن يلقوه وعادوا القرعة ثلاث مرات، وكانت في كل مرة تقع عليه، فألقى عليه السلام بنفسه من السفينة.

فبعث الله تعالى حوتا ضخما في البحر فالتقمه وبلعه، وأمر الله تعالى الحوت ألا يخدشه ولا يأكل منه لحما ولا عظما، وعندما استيقظ يونس عليه السلام في بطن الحوت وأيقن أنه ما زال حيا سجد لله تعالى، وصار يسبح فنجاه الله لكثرة تسبيحه في بطن الحوت،حيث كان يكثر من قوله :”لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين”، ولأنه كان من المسبحين العابدين لله تعالى حتى قبل وقوع هذا البلاء عليه نجاه الله، فقال تعالى:” وذا النون إذ ذهب مغاضبا فظن أن لن نقدر عليه، فنادى في الظلمات أن لا إله أنت سبحانك إني كنت من الظالمين فاستجبنا له ونجيناه من الغم وكذلك ننجي المؤمنين”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!