أين تقع ألبانيا

أين تقع ألبانيا ،نتحدث في هذه المقالة عن دولة ألبانيا وعن الموقع الجغرافي والحدود الخاصة بهذه الدولة التي تعتبر إحدى أهم وجهات السياحة في اوروبا ، فهي تعد من أرخص مناطق السياحة بها وتتمتع بطبيعة خلابة ومناخ رائع كما تضم مزارات سياحية متعددة تُناسب جميع السيّاح سواء كانو شباب، عائلات أو أزواج.

 

أين تقع ألبانيا:

جمهورية ألبانيا هي إحدى دول أقليم البلقان الواقع في جنوب شرق أوروبا ،الواقعة على مضيق أوترانتو عند المدخل الجنوبي للبحر الأدرياتيكي ،يحدها من الشمال الغربي الجبل الأسود وكوسوفو من الشمال الشرقي وجمهورية مقدونيا من الشرق واليونان من الجنوب والجنوب الشرقي. تطل البلاد على البحر الأيوني إلى الجنوب الغربي.

عاصمة ألبانيا هي تيرانا وهي أكبر مدنها ولغتها الرسمية هي اللغة الألبانية وهي احدى اللغات السلافية، وعملتها هي الليك الألباني،وهي عضو في الأمم المتحدة وحلف شمال الأطلسي ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا ومجلس أوروبا ومنظمة التجارة العالمية ومنظمة المؤتمر الإسلامي وأحد الأعضاء المؤسسين للاتحاد من أجل المتوسط.

تتكوّن ألبانيا بشكل رئيسي من منطقة جبليّة عالية تقع في الجزء الشمالي، والشرقي، والجنوبي من البلاد وتشكّل ما نسبته 70 ٪ من مساحة الأرض، حيث أن أكثر من ثلث أراضي ألبانيا هي مناطق غابات والبلد غني جدا بالنباتاتبالإضافة إلى منطقة الأراضي الساحليّة الغربيّة المُنخفضة، والتي تُشكّل مُعظم الأراضي الزراعيّة، وتُعتبر هذه المنطقة الجزء الأكثر ازدحاماً بالسكان في البلاد.

تُعتبر الديانة الإسلامية الديانة الغالبة في ألبانيا، و المسيحيّة تأتي في المرتبة الثانية، لكن تُشير بعض الإحصائيات من خارج ألبانيا، أنّ معظم السكان لا يؤدّون الشعائر الدينيّة، والتوزيع الديني ياتي كما يلي :

%55: مسلمون.

%20: مسيحيون أرثوذكس.

%18.27: بكداشيون.

%6.09: رومان كاثوليك.

%0.6: مسيحيون بروتستانت.

%0.1: إنجيليون. %0.6: منتمون لديانات أُخرى أو غير معروف.

اللغة الرسميّة في البلاد هي اللغة الألبانية ،وتتميز الدولة بالهندسة المعمارية القديمة، لبيوتها الواقعة على تلٍ منحدر، إلى جانب بعضها البعض، وتعود إلى فترة نهاية القرن الثامن عشر، والتاسع عشر ميلادي، وسُمّيت بيرات بمدينة الألف نافذة، بسبب نوافذ بيوتها المتلاصقة على التلّ، وهو ما أهّلها لتكون على لائحة التراث العالمي لمنظمة اليونسكو، وقد كانت المدينة أيام العهد العثماني، مركزاً لنحت الخشب.

هذا وتنتشر المعالم السياحية في كافة أرجاء البانيا، فهناك الشواطئ والمتاحف والمساجد التي تتجلى بها روعة العمارة العثمانية، والجدير بالذكر أن البانيا تعد من أصغر الدول في أوروبا لذا من الممكن السفر إلى كل مناطق السياحة بها في رحلة واحدة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!