من هو ابراهيم رئيسي

من هو ابراهيم رئيسي ،يبحث العديد من الناس عن معلومات عن من هو ابراهيم رئيسي ،رئيس إيران الجديد حيث نقدم لكم في هذه المقالة كل المعلومات عنه والسيرة الذاتية الخاصة به .

حيث يكثر البحث عنه بعد فوزه في انتخابات الرئاسة الإيرانية التي قاطعها الكثيرون و التي جرت في 18 يونيو/ حزيران 2021 والتي خلت من المنافسة تقريباً بعد انسحاب آخر المرشحين المحسوبين على التيار الإصلاحي قبل فتح صناديق الإقتراع بيومين.

من هو ابراهيم رئيسي:

إبراهيم رئيسي هو المرشح المتشدد ورئيس السلطة القضائية في إيران إبراهيم رئيسي الذي فاز برئاسة الجمهورية الإيرانية و إبراهيم رئيسي هو رجل دين محافظ يبلغ من العمر (60 عاما) حيث يعد من المقربين من مرشد النظام الإيراني، علي خامئني، وينحدر الاثنان من مدينة مشهد التي تقع في شمال شرق إيران، وكان أحد طلابه هناك.

كان يشغل منصب رئيس السلطة القضائية في إيران، وشغل قبل ذلك مناصب عديدة في النظام، منها رئاسة مؤسسة “أستان قدس رضوي” الخيرية التي تشرف على شؤون ضريح الإمام رضا في مشهد، الذي يعد من أبرز المواقع الدينية لدى الشيعة.

بدأ رئيسي مسيرته في السلطة عام 1981 في سلك القضاء حيث تولى منصب المدعي العام في مدينة خرج وبعدها بفترة قصيرة تولى منصب مدعي عام مدينة همدان أيضاً، جامعاً بين المنصبين.

وفي عام 1985 تولى منصب نائب المدعي العام للعاصمة طهران وهو المنصب الذي مهد السبيل له لعضوية “لجنة الموت” عام 1988.

إبراهيم رئيسي يعتبر ثامن رئيس لإيران منذ اندلاع الثورة عام 1979، وسيخلف الرئيس الإصلاحي حسن روحاني الذي قضى فترتين في رئاسة البلاد.

ومن الجدير بالذكر أنه سبق وترشح إبراهيم رئيسي في الانتخابات الرئاسية عام 2017 ضد روحاني، لكنه فشل بعدما حصد 38% من أصوات الناخبين فقط ،ونجح هذه المرة بعدما أقصى مجلس صيانة الدستور عددا من المرشحين الإصلاحيين الأقوياء مثل علي لاريجاني رئيس البرلمان السابق، الأمر الذي أفضى إلى مقاطعة واسعة للانتخابات.

وينظر العديد من الإيرانين أن هذه الانتخابات صممت على مقاس رئيسي، لا سيما مع حرمان أبرز منافسيه من المشاركة في الانتخابات.

ومن الجدير بالذكر أن والد زوجة رئيسي، آية الله أحمد علم الهدى، هو ممثل المرشد الأعلى وخطيب الجمعة في مدينة مشهد،والذي يعتبر من ابرز المناصرين لرئيسي حيث ساوى علم الهدى بين مقاطعة الانتخابات وترك الإسلام حيث قال : “إن مقاطعة الانتخابات في إيران بمثابة ترك الإسلام، والذين يقولون إننا لن نشارك في الانتخابات ليسوا مسلمين”.

ومن الجدير بالكر أن التلفزيون الإيراني أعلن السبت، انتخاب إبراهيم رئيسي رئيسا جديدا للبلاد بعد أن حصد 17.8 مليون صوت بنسبة 62% من أصوات الناخبين،في انتخابات شهدت مقاطعة كبيرة من مؤيدي الإصلاح عن التصويت بسبب منع الهيئة الانتخابية المتشددة مرشحين معتدلين ومحافظين ذوي ثقل من خوض السباق.

حيث اشارت استطلاعات الرأي إلى أن نسبة الإقبال على التصويت بلغت حوالي 44 %، وهو ما يقل عن النسبة في الانتخابات الإيرانية السابقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!