الشيخ محمد حسين يعقوب.. السيرة الذاتية

نقدم لكم في هذه المقالة معلومات عن السيرة الذاتية الخاصة بالشيخ محمد حسين يعقوب ،الذي أثار الجدل وتصدر الحديث عبر وسائل التواصل الاجتماعي بعد ظهوره على كرسي متحرك أمام المحكمة للإدلاء بشهادته في قضية “خلية داعش إمبابة”، قائلا إن “سيد قطب شاعر وأديب في الأساس، ولم يتفقه في علوم الدين ولم يتعلم على يد شيخ”.

ويأتي مثول الشيخ محمد حسين يعقوب أمام محكمة الجنايات بناء على طلب هيئة الدفاع عن المتهمين في القضية، حيث طلبت الهيئة استدعاء الشيخ محمد حسين يعقوب والشيخ محمد حسان، لسماع أقوالهما ومناقشتهما في الفكر والمنهج الذي يتبعاه، أمام المحكمة، خاصة بعد أن أكد المتهمون في التحقيقات أنهم يعتنقون ذات الفكر والمنهج الذي يتبعه كل من الشيخ محمد حسان والشيخ محمد حسين يعقوب.

ويذكر أنه تم استدعاء الشيخين للإدلاء بشهاداتهما في القضية في 10 مايو الماضي، إلا أنهما تغيبا عن الحضور  الأمر الذي دفع المحكمة لتغريمهما ألف جنيه وقتها، ليتم تكليفهما للحضور بالجلسة المقررة، يوم 12 يونيو الجاري، إلا أنهما تغيبا عنها للمرة الثانية، بعدها أصدرت المحكمة قرارا بضبط وإحضار الشيخ محمد حسين يعقوب، وتوقيع الكشف الطبي من قبل الطب الشرعي على الشيخ محمد حسان،والأمر الذي تسبب بتأجيل جلسة محاكمة المتهمين في القضية إلى جلسة الثلاثاء المقبل الموافق 15 يونيو الجاري.

من جهتها أكدت أسرة الشيخين محمد حسان ومحمد حسين يعقوب في تصريحات أن عدم حضور الشيخين جلسات المحاكمة وتغيبهما عن الإدلاء بشهاداتهما تعود للظروف الصحية لهما، بناء على تقارير طبية رسمية.

وعند وصول الشيخ محمد حسين يعقوب قال رئيس المحكمة محمد السعيد الشربيني له: “حين نطلبك للشهادة ليس عبثا، وكثير من المتهمين اتخذوا من أحاديثكم حجة في أقوالهم، ولذلك شهادتك أمام المحكمة إما حق أو غير ذلك، ولزامًا على أي مواطن تلبية نداء المحكمة”، فرد الشاهد بقوله إن المحامين أخبروه أن شهادته شهادة نفي، والحضور فيها اختياري.

وقررت المحكمة، تأجيل المحاكمة، لسماع شهادة الشيخ محمد حسان.

الشيخ محمد حسين يعقوب .. السيرة الذاتية:

محمد حسين يعقوب هو داعية إسلامي سلفي مصري من مواليد 1956 بقرية المعتمدية التابعة لمحافظة الجيزة بمصر يبلغ من العمر65،والده كان من المؤسسين للجمعية الشرعية لتعاون العاملين بالكتاب والسنة المحمدية في المعتمدية، وظل والده يخطب الجمعة على مدار خمسين سنة من عمره في جميع محافظات الجمهورية.

حفظ القرآن منذ صغره في كتاتيب القرية على يد الشيخ محمود طلبة ثم الشيخ عبد العزيز الفيومي، وعمل بمركز معلومات السنة النبوية، وهو مركز يهتم بعمل قاعدة بيانات حاسوبية للأحاديث النبوية، فشارك فيها بترقيم أحاديث صحيح مسلم ومسند أحمد ،وله العديد من المحاضرات والمؤلفات، واشتهر بإلقائه الدورس في المساجد، وتقديم البرامج الإسلامية على القنوات الفضائية مثل: قناة الناس وقناة الرحمة الفضائية.

حصل على دبلوم المعلمين عام 1967م، وتزوج وهو دون العشرين من عمره، ثمَّ سافر إلى المملكة العربية السعودية في الفترة من (1401 – 1405هـ)، ثم عاد إلى مصر، وتكرر سفره إلى السعودية على فترات، حيث كان يعمل، ويطلب العلم، وكانت آخر رحلاته إلى المملكة عام 1411 هـ لمدة سنة تنقل فيها ما بين الرياض والقصيم.

له ستة أولاد هم علاء، أنس، معاذ، عبد الرحمن، محمد، يحي

في ثورة 25 يناير شارك يعقوب في الثورة ببعض التصريحات السياسية المؤيدة للتيار الإسلامي ،ولكن بعد إعلان البيان العسكري في 2013 في مصر، قُطع البث عن القنوات الدينية: قناة الناس و الرحمة والحافظ، ومنعت وزارة الأوقاف المصرية الدعاة السلفين من إلقاء الدروس والخطب المساجد، بعد قراراها بمنع الصعود المنبر لغير الأزهريين.

وقد اعتزل يعقوب الحديث في الشأن السياسى، ويعيش حالياً بين مصر والسودان في رحلات دعوية. كما أسس موقع إلكترونى، بعنوان «المدرسة الربانية»، ينشر من خلاله دروس ومواعظ، وبين الحين والآخر.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!