كلام عن الفراق

كلام عن الفراق ،نقدم لكم في هذه المقالة كلام وعبارات وكلمات عن الفراق ،فالفراق من اصعب المراحل التي يمر بها الإنسان وتختزن بداخله مجموعة من المشاعر والأحاسيس المختلفة التي يصعب التعبير عنها ،وفي هذه المقالة نقدم لكم مجموعة من العبارات والكلام التي يتحدث عن الفراق .

كلام عن الفراق :

ياليت بعد الفراق نعيش دايم بخير لا ضيقه لا شوق لا دمعه و لا ذكريات.

ترافقيني حتى بعد الفراق الذي حصل بيننا.

وُلا تحْسبن البعد على اَلقلوْبِ هيِناً ؛ .. إِنّ الفُراَقْ لبعض الأَقربِينْ مَماْت.

استشعروا نعمة الأخ، فمنذ رحيل أخي وأنا استشعر انهزام المشاعر وما معنى موت الأماكن ،موت الأشياء، موت اللحظات وكيف تموت الحياة ونحن على قيدها…يفزعني الفقد ويكسرني الفراق.

ما صانَ قلبي حينَ كُنتُ جوارهُ …أتظنهُ عند الفراقِ يصون ؟
أتراه في ندمٍ يلوم فؤاده…. أم أن بُعدي عن يديه يهون.

أشد أنواع الفراق هي : أن تُفارق تلاوة القرآن بعد أن رأيت فيه الحياة والأنس وأنواع السعادة.

حتى الحبيب.. الي أحبه تحول قال الوداع و قلت دربك تساهيل ماكنت أحسب انه الفراق يهول.

صعب أن ينتهي الحب الصادق نتيجة لأمر تافه الأصعب أن يستمر الفراق لأن كل طرف ينتظر إشاره الرجوع من الآخر.

انا اخترت الفراق ومادريت إن الفراق وصال اقول اني نسيتك بس مدري كيف توصل لي.

انا اخترت الفراق ومادريت إن الفراق وصال اقول اني نسيتك بس مدري كيف توصل لي

تكابرت وصلك لين صار الفراق رضايّ ….وأنا ماهقيت إن المفارق يجي عادي.

وفي الأخير .. كل النّهايات الفراق .. مافي فُرَصْ.. مافي نهايات بْلقا.. إلّا فْخيالات القصَصْ..!

مرت سنة والقلب ذابحه آلفراق ، وإلشوق باقي ما انتهى .

إني أحاول أن أكون مودعًا لكنَّ قلبي لا يطيق تودُّعك وإنّي جبانٌ في فِراق أحبتي وإن كنتُ في غير الفِراق شُجاعاً.

ما تلك اللحظه تاخد منا العمر غفله وتترك لنا وجع الفراق صدمة.

أدركت ألم الفراق كل لحظة تمر علي أبحث فيها عنك ولكنني لم أجدك.

والله،.ما كان ،،،الفراق ،،،،اختياري
ولا عمري اخترت الوصال ولقيته

وانا اعشقك عشق المطر لصحاري
مهما قسى وقتك علي ما جفيته

ماكان بعدي عنك ب البال…طاري
اخترت بعدي عنك منك..وجفيته

لو… كنت داري بس…لو كنت داري
ما اعطيت لك قلبي وحبك خفيته

استباحوا سكة البعد ودروب الفراق لين ردّوا كل ذكرى عللى موّالها .

شاقني صوت خلي بعد الفراق… أسمع همس نبرته وصدأ صوته.

كنت أظن أني برجع وأغني لك : ” ياما حاولت الفراق وما قويت ” وأثر الفرقى عدت شهور وطالت.

رحل وكأنه ينتظر فرصة الفراق مُنذ حين.

حمليني في الحب ماشئتِ إلا حـادث الصد، أو بـلاء الفـراق.

ما أصعبها لحظات الفراق حين يمنع وصلنا الحَمِيّة والكبرياء لأحبَّة كان يطيب بيننا اللقاء وغيّر صفونا الغرباء وأُمنيات كانت بأيدينا وأصبحت الصعب المحال وبين ليت وبين لو تحترق اعييننا بوابل الأدمع الحرَّاء ويغشي قلوبنا طعم الموت وتضل بصدورنا غصَّة ندم كلَّما هاجت استبحنا البُكاء.

سلام الله على قلبك الطاهر يا أبي..
سلامًا على بحر عطائك الزاخر ؛
سلامًا على فيض حنانك الهادر؛
سلامًا يطوي المسافات ويختزل الأميال
رغم الفراق والبعاد .. ليصل إليك محملاً
بأسمى معاني الحب والإمتنان العاطر ..!
سلاماً وألف سلام يا حبيب القلب وروح الفؤاد وسيد الرجال.

الأسوء من الفراق أن تبقى قريب ولكن بعيد .

ليس الفراق بالخيار السيئ دائما ثمة نوع راقٍ وفاخر من الفراق يكون في منتهى الرقي، لا انتقام فيه ولا حقد فراق يقول فيه كل طرف للآخر ضِمْنًا.

فقدان الأم هو العزاء غير المنتهي ، هو المساحة التي تفتح في القلب دون باب للإغلاق وهو الجرح في عمق الروح ليبقى النزيف بعد الفراق أبديًا، فَرحم الله كلّ أم ، وجبر الله خاطر كل إنسان فاقد لأمّه، ورحم الله امي وأسكنها الفردوس الاعلى.

حتى وإن بدت الديـار بعيـدة
فلأنت من نبض الفؤاد قريب

فامدد وصالك للـمتـيم علّه
من جرح أيام الفراق يطيب.

الصوره التي تنعشك وقت الحنين هي نفسها التي تقتلك بعد الفراق.

فـ واللهِ ما كان الفُراق بخاطِري ولكنَّ تصريف الزمانِ عجيبُ.

لكِ حبًا قبل الرحيل لايُحكى ولكِ شوقاً بعد الفراق لايُكتب.

فكيف أصبر عَلىٰ فِراقك!”، لا يتحمل قلبي المُضطر هذا الفراق.

نُقسمُ أننا آمنّا ورضينا ، لكنها وحشةُ الفراق.

لا يجدي، من بعد الفراق، ندمٌ ولا نحيبٌ. ولا ينفع القلبَ المتيّمَ مواسٍ ولا طبيبٌ.

ياسيدي ….لاحب دون غيره وخصام … دون مد وجزر …لكن الفراق ابداً لايجتمع مع الحب.

ياليت بعد الفراق نعيش دايم بخير لا ضيقه لا شوق لا دمعه و لا ذكريات.

كلُّ الجراحِ إِذا دَاويتُها بَرئَت، إِلَّا الفِراقُ فجُرحٌ غَيرُ مُلتئم..

ما لـ الفراق أعذار ، لكنّها أقدار حنّا وفينا .. والظروف .. أخذلتنا.

أنكسرت من الفراق و حزن قلبيّ راقي و الشجاع إن حب توخذ بندقه من كـفّه .

شتاقُ مدينة تصدحُ مآذانها بـ (حيّ على اللقاء )، تختصرُ مسافات البُعد، و تطفئ حُرقة الفراق.

أَكانَ لِزامًا علينا الفراق؟ وكيف أنا بقوى على الفُراق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!