شعر عن القمر نزار قباني

شعر عن القمر نزار قباني ،القمر هو أحد معجزات هذا الكون الفسيح ،ومن اجمل المظاهر التي تسحرنا وتسرق الألباب والعقول ،فهي تبعث في قلب الإنسان الراحة والسكينة ،ويبحب الناس التغني بالقمر وجماله وإنارته منذ القدم حيث تغنى به الشعراء والكتاب في مختلف المرحال والأزمنة والعصور وفي هذه المقالة نقدم لكم مجموعة من الأشعار عن القمر وجماله نظمها أشهر الشعراء في الوطن العربي وشعر عن القمر نزار قباني .

شعر عن القمر نزار قباني:

كتبتُ (أُحبّكِ) فوقَ جدار القَمَرْ

(أُحبّكِ جداً) كما لا أحبّكِ يوماً بشَرْ

ألمْ تقرأيها بخطِّ يدي فوق سُور القَمَرْ؟

وفوق كراسي الحديقةِ، فوقَ جذوع الشَجَرْ

وفوق السنابلِ، فوق الجداولِ، فوقَ الثَمَرْ..

وفوق الكواكب تمسح عنها غُبارَ السَفَرْ..

دوَّرنا القمر
قلتُ لها : اللهَ ما أكْرَمَها تلك الذِكَرْ

أيَّامَ كنَّا .. كالعصافير غناءً وسَمَرْ

نسابقُ الفراشةَ البيضاءَ ثمَّ ننتصِرْ

وندفَعُ القواربَ الزرقاءَ في عَرْضِ النَهَرْ

وأخطُفُ القُبْلَةَ من ثغرٍ بريءٍ مُخْتَصَرْ

ونكسِرُ النُجُومَ ذَرَّاتٍ، ونُحصي ما انكسَرْ ..

فيستحيلُ حولَنا الغروبُ شَلالَ صُوَرْ

حكايةٌ نحنُ .. فعندَ كلِّ وردةٍ خَبَرْ !..

إنْ مرةً سُئِلتِ قُولي : نحنُ دَوَّرنَا القَمَرْ ..

أيّتها الوردةُ .. والياقُوتَةُ .. والرَيْحَانةُ ..

والسلطانةُ ..والشَعْبِيَّةُ .. والشَرْعيَّةُ بين جميع الملِكَاتِ

يا سَمَكَاً يَسْبَحُ في ماءِ حياتي

يا قَمَراً يطلع كلَّ مساءٍ من نافذة الكلِمَاتِ

يا أعظمَ فَتْحٍ بين جميع فُتُوحاتي

يا آخرَ وطنٍ أُولَدُ فيهِ، وأُدْفَنُ فيه

وأنْشُرُ فيه كِتَابَاتي.

 

عندما يولد في الشرق القمر..
فالسطوح البيض تغفو تحت أكداس الزهر..
يترك الناس الحوانيت و يمضون زمر لملاقاة القمر..
يحملون الخبز.. و الحاكي..إلى رأس الجبال
ومعدات الخدر..
و يبيعون..و يشترون..خيال
وصور..
و يموتون إذا عاش القمر..

 

هات حدِّثني فقد طابَ السَمر وأنِرْ ظلمةَ نفسي يا قمرْ
سور الحُسن فلا تبخل بها إنَّ للشاعر ألحانُ السورْ
آهٍ للأزهارِ مِن شاعرة تجهلُ الأوزانَ والشِّعر شعورْ
آهٍ للأزهارِ في أوراقها كتبَ الدَّهرُ رواياتِ العصورْ
هذه الأغصانُ هزَّتها الصَّبا نضرات كنَّ بالأمسِ خصورْ
و ثغورُ الوردِ في أكمامهِ كنِّ للغيدِ المعاطيرِ ثغورْ
هذهِ أسرارُ جنَّاتِ الرُّبى فاسمع السرَّ وصنهُ يا قمرْ.

 

قالت : صـحبـتَ الـلـيـل بـعدي والقـمـرْ
و شدوتَ شـعـراً قد سحرتَ بـه البشــــرْ
فأجبتها : لا ما شـدوتُ و ما انتشـــــرْ
صــوتـي بـغـيـر الآه يا أحـلى بشـــرْ
فـأنا الـمـتـيـّم في هــواكِ حـبـيـبـتي
غـــدوتِ أنـتِ حبيبتي مـرمـى النـظـرْ
مـا عـــادت الـدنــيـا بــدونـكِ حلوة
مـا عــاد يـحـيـى دون رؤيـاكِ البـصرْ
أخـبـرتُ ذاك البـدر عـنـكِ فــإذْ بــه
قـد غــار منك وأنتِ أنتِ ، فمـا الـقمـرْ !

القمر في شعر أبو الطيب المتنبي :

سَفَرَتْ وبَرْقَعَها الفِراقُ بصُفْرَةٍ سَتَرَتْ مَحاجرَها ولم تَكُ بُرْقُعَا
فكأنّها والدّمْعُ يَقْطُرُ فَوْقَها ذَهَبٌ بسِمْطَيْ لُؤلُؤٍ قد رُصّعَا
نَشَرَتْ ثَلاثَ ذَوائِبٍ من شَعْرِها في لَيْلَةٍ فَأرَتْ لَيَاليَ أرْبَعَا
واستَقْبَلَتْ قَمَرَ السّماءِ بوَجْهِها فأرَتْنيَ القَمَرَينِ في وقْتٍ مَعَا
رُدّي الوِصالَ سقَى طُلولَكِ عارِضٌ لوْ كانَ وَصْلُكِ مِثْلَهُ ما أقْشَعَا

قصيدة لا تنامي يا حبيبتي لمحمود درويش :

عندما يسقط القمر كالمرايا المحطمة
يكبر الظلُّ بيننا والأساطير تحتضر
لا تنامي.. حبيبتي جرحنا صار أوسمة
صار ورداً على قمر!
خلف شباكنا نهارْ وذراع من الرضا عندما لفني وطارْ
خلتُ أني فراشةٌ في قناديل جلّنارْ
وشفاهٌ من الندى حاورتني بلا حوارْ!
لا تنامي.. حبيبتي خلف شباكنا نهار!
سقط الورد من يدي لا عبير، ولا خَدَرْ
لا تنامي.. حبيبتي العصافير تنتحرْ
ورموشي سنابلٌ تشرب الليلَ والقدرْ
صوتك الحُلوُ قبلةٌ وجناحٌ على وترْ
غُصنُ زيتونةٍ بكى في المنافي على حجرْ
باحثاً عن أُصولهِ وعن الشمس والمطرْ
لا تنامي .. حبيبتي العصافير تنتحر
عندما يسقط القمر كالمرايا المحطمة
يشرب الظلُّ عارنا ونداري فرارنا
يصبح الحبُّ ملحمةً
لا تنامي .. حبيبتي جرحنا صار أوسمة
ويدانا على الدجى عندليبٌ على وترْ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!