طريقة الغسل من الدورة

تعتبر الطهارة جزء مهم من الدين الإسلامي حيث أمر الله تعالى بضرورة الحفاظ على النظافة الشخصية التي تعتبر شرط من شروط صحة الكثير من العبادات ومنها: الصلاة والطواف، لقوله تعالى: (إِنَّ اللَّـهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ)،وطهارة المرأة بعد الدورة الشهرية لا تكون إلا بالاغتسال،وفي هذه المقالة سوف نقدم طريقة الغسل من الدورة .

ويمكن تعريف الدورة الشهرية بأنها هي مجموعة من التغيرات الجسدية والفسيولوجية التي تحدث للإناث عند مرحلة البلوغ، وتكون مصحوبة بالعديد من العلامات، ومنها: الصداع، وآلام في أسفل منطقة الظهر، وتعب عام، وإفرازات مهبلية، وألم شديد أسفل البطن، وآلام في منطقة الثدي، والانفعال الشديد، والتوتر، مما يتطلب توفير الراحة، والتغذية الصحية.

طريقة الغسل من الدورة:

الغسل لغةً هو: تعميم الماء على البدن.

اصطلاحاً فهو إيصال الماء الطاهر لجميع أجزاء البدن بنية العودة إلى ممارسة العبادات التي كانت محظورة خلال فترة الحيض أو الجنابة؛ كمس المصحف، والصلاة، والطواف، والصيام.

طريقة الغسل الصحيحة من الدورة الشهرية تكون من خلال الخطوات التالية :

  • أولا استحضار النية القلبية بالقول: نويت رفع الحدث الأكبر،ثم قول البسملة بسم الله الرحمن الرحيم قبل الدخول إلى الحمام .
  •  غسل الأيدي ثلاث مرات.
  • غسل العضو التناسلي باليد اليسرى.
  • الوضوء العادي للصلاة بغسل الكفين ثلاثاً، ثمّ المضمضمة ثلاثاً، فالاستنشاق ثلاثاً، فغسل الوجه ثلاثاً، ثمّ غسل اليدين إلى المرفقين، ليتمّ بعد ذلك المسح على الرأس والأذنين والرقبة، مع تأخير غسل القدمين.
  • غسل الرأس مع ضمان وصول الماء إلى منابت الشعر.
  •  تعميم الماء على الشقّ الأيمن من الرأس، ثمّ الشق الأيسر.
  • ثم أخيرا غسل القدمين.

وذلك حسبما روت أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- قالت: (كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ إذَا اغْتَسَلَ مِنَ الجَنَابَةِ يَبْدَأُ فَيَغْسِلُ يَدَيْهِ، ثُمَّ يُفْرِغُ بيَمِينِهِ علَى شِمَالِهِ فَيَغْسِلُ فَرْجَهُ، ثُمَّ يَتَوَضَّأُ وُضُوءَهُ لِلصَّلَاةِ، ثُمَّ يَأْخُذُ المَاءَ فيُدْخِلُ أصَابِعَهُ في أُصُولِ الشَّعْرِ، حتَّى إذَا رَأَى أنْ قَدِ اسْتَبْرَأَ حَفَنَ علَى رَأْسِهِ ثَلَاثَ حَفَنَاتٍ، ثُمَّ أفَاضَ علَى سَائِرِ جَسَدِهِ، ثُمَّ غَسَلَ رِجْلَيْهِ)،و الغسل من الجنابة كالغسل من الحيض لا فرق بينهما.

علامات طهارة المرأة من الدورة :

هناك مجموعة من العلامات أجمع الفقهاء على أنها دليل على انتهاء فترة الدورة الشهرية ،خاصة وأن العديد من النساء يختلط عليهن الأمر ولا تستطيع التمييز بين انتهاء الدورة من عدمه وهي كالتالي :

الجفاف وانقطاع الدم،فقد أجمع الفقهاء على اعتبار المرأة التي يزيد حيضها عن عشرة أيام طاهر، على اعتبار أنّ الدم زائد وهو دم استحاضة لا حيض، فيما مدّد آخرون هذه المدّة إلى خمسة عشر يوماً.

ظهور القصة البيضاء وهي عبارة عن ماء لزج رطب، وبعد رؤية القصة البيضاء فإن خروج الدم أو الصفرة بعد القصة البيضاء لا يعد موجباً للغسل مرة أخرى لما ثبت عن أم عطية رضي الله عنها -وهي من أصحاب النبي ﷺ- أنها قالت: كنا لا نعد الصفرة والكدرة بعد الطهر شيئًا.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!