تفاصيل عن فتاة المعادي التي تم التحرش بها

كشفت تحريات الأجهزة الأمنية المصرية في واقعة متحرش المعادي،التي تم تداولها بشكل كبير عبر وسائل التواصل الاجتماعي وأثارت حالة من الجدل والسخط في الأوساط المصرية  كشفت أن الضحية هي طفلة تتسول بالشوارع تبلغ من العمر حوالي 10 سنوات، وأنه جاري البحث عن مكان إقامتها واستدعائها لسؤالها والتوصل لأسرتها.

وأضافت التحريات أن الحادث قد وقع أمام معمل تحاليل في منطقة المعادي و تعمل به الفتاتان التي ظهرتا في مقطع الفيديو المتداول على مواقع التواصل الاجتماعي، وفور رؤية المتحرش خرجتا له لمنع اغتصاب الضحية.

ويقوم فريق من مباحث الإنترنت ومباحث القاهرة والنيابة العامة بالتحقيق في الواقعة،حيث أمرت النيابة العامة بتفريغ كاميرات المراقبة وطلب التحريات عن الواقعة.

الفيديو الذي نشرته الفتاتان عبر مواقع التواصل الاجتماعي يظهر استدارج المتهم للفتاة الصغيرة ثم تحرشه ببعض أحزاء حساسة من جسدها لتخرج الفتاتان اللتان تعملان داخل المختبر وتوقفانه عن هذا العمل .

معرفة شخصية المتحرش:

رواد التواصل الاجتماعي الذين عبرو عن غضبهم من هذه الواقعة كشفو عن شخصيته و تبين أنه يدعى محمد جودت، وهو متزوج ولديه طفلان  ، وتم التحفظ عليه وأخطرت النيابة التي باشرت التحقيقات.

وطالب العديد من المتابعين بضرورة معاقبته ،حيث جاء في تعليق إحدى المغردات: “هذا هو المتحرش المجرم، لولا المرأة التي كشفته و هو يرتكب جريمته لكانت الطفلة الآن مغتصبة. من قبل هذا الخرتيت المنبوذ أطالب بقطع يده ليعاني من أثار نفسية طويلة كما ستعاني الطفلة بسبب جريمته !”.

ومن الجدير بالذكر أن عقوبة  التحرش الجنسي في مصر تصل إلى الحبس لمدة ستة أشهر، تزيد إلى عام حال تكرارها . أو الغرامة المالية ما بين خمسة آلاف وعشرين ألف جنيه، بينما تصل عقوبة الاغتصاب إلى السجن المؤبد أو الإعدام في بعض الحالات إذا كانت الضحية أقل من 18 عاماً،وقد تم تغليظ هذه العقوبة في مصر منذ عام 2014 .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!