اذكر بعض الايات والادعية التي يحسن ان تكون في الرقية

اذكر بعض الايات والادعية التي يحسن ان تكون في الرقية ، أهلا و سهلا بكم زوار موقعنا موقع كل شي من جميع أنحاء الوطن العربي و خصوصا المملكة العربية السعودية حيث خلال هذا الموضوع سوف نقدم لكم إجابة سؤال عليه بحث بشكل كبير على محركات بحث جوجل و السؤال هو كما يلي إذكر بعض من الايات و الادعية التي تقرأ في الرقية الشرعية .

الرقية الشرعية :

يقصد بالرقية الشرعية قراءة الآيات القرآنية أو الأدعية الشرعية مع النفث على الموضع الذي يتألم منه الجسد (أو على المريض المراد رقيته).

حيث تعدّ الرقية الشرعية من أساليب العلاج الشائعة في العالم العربي والإسلامي. وُردت نصوص شرعية في القران الكريم و السنة النبوية تدل على ثبوتها في الإسلام، ويُفضل أن يرقي الإنسان نفسه لما ثبت بأن النبي محمد صلى الله عليه وسلم كان يرقي نفسه .

اذكر بعض الايات والادعية التي يحسن ان تكون في الرقية :

الإجابة الصحيحة عن السؤال السابق هي كما يلي :

الآيات التي يسحن استخدامها في الرقية الشرعية هي، سورة الفاتحة، وسورة الكرسي، وسورة الإخلاص، وسورة الفلق، وسورة يس، وكذلك قراءة أذكار الصباح والمساء التي تحتوى على أدعية.

1- الآيات “285، 286” من سورة البقرة: وهي آيات تبين فيها أركان الإيمان، كما تُبيّن الطاعة التامّة لله تعالى، وأنّ في كلّ عمل يقوم به الإنسان يجني ثماره من خير أو شرّ، وهي آيات حافظة بما فيها من دعاء الرحمة والمغفرة والولاية، يقول تعالى: “آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ ۚ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ ۚ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ۖ غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ * لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ۚ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ ۗ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ ۖ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا ۚ أَنتَ مَوْلَانَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ“

2- الآيات “54، و55، و56” من سورة الأعراف: وهي آيات تحفظ الإنسان من كلّ شرّ فعلينا المداومة على قراءتها باستمرار، وأن نحفظها في القلب والعقل يقول تعالى: “إِنَّ رَبَّكُمُ اللهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتِۭ بِأَمْرِهِ ۗ أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ ۗ تَبَارَكَ اللهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ * ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً ۚ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ * وَلاَ تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاَحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا ۚ إِنَّ رَحْمَتَ اللهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ”.

3- الآية 18 من سورة عمران: وهي آية تشهد لله بالألوهية عما يشركون، وهو النافع والضار والحافظ من كلّ شرّ، يقول الله تعالى: “شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمًَا بِالْقِسْطِ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللّهِ فَإِنَّ اللّهِ سَرِيعُ الْحِسَابِ”

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!