هل ذكر الموز بالقران

ذكر الله عزوجل العديد من الفواكه بالقرآن الكريم، و منها من ذكر في سورة التين و سورة مريم و سورة عبس و سورة الأنعام، و هي الآيات التي وردت فيها الفاكهة لتخبرنا بنعيم الجنة و ما يوجد بها من طيب الفواكه و النعيم , فهل الموز ذكر في القران , خلال هذه المقالة البسيطة سوف نتعرف على إجابة هذا السؤال .

و يشار إلى أن فاكهة الموز تعتبر من أهم محاصيل الفاكهة الاستوائية في جميع أنحاء العالم،حيث يحتل الموز مركزاً كبيرًا في التجارة العالمية، حيث يؤدي دورًا هامًا في اقتصاد كثير من الدول .

هل ذكر الموز في القرآن الكريم :

ذكر الموز في القران الكريم مره واحده و لكن ليس باسمه حيث قال الله سبحانه و تعالي في سورة الواقعة ( وَأَصْحَابُ الْيَمِينِ مَا أَصْحَابُ الْيَمِينِ (27) فِي سِدْرٍ مَّخْضُودٍ (28) وَطَلْحٍ مَّنضُودٍ (29) وَظِلٍّ مَّمْدُودٍ (30) وَمَاءٍ مَّسْكُوبٍ (31) وَفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ )، فقد ذكر الله سبحانه وتعالى لفظ الطلح والمقصود به الموز الذي هي من فاكهة أهل الجنة يوم القيامة، والمقصود بلفظ منضود بأنها الثمار المتراكمة التي يوعد بها أهل الجنة.

ما هي فوائد الموز :

لفاكهة الموز العديد من الفوائد حيث خلال هذا الموضوع سوف نسرد بعض من هذه الفوائد :

1- يحمي الجسم من التشنجات العضلية.
2- يحافظ على معدل السكر في الدم.
3- يحمي من هشاشة العظام.
4- يمنع فقدان الكالسيوم من الجسم.
5- يحافظ على السكينة ويحد من الشعور بالقلق والتوتر وأعراضها.
6- يحتوي على نسب عالية من الحديد.
7- يساعد في انتاج ونمو خلايا الدم البيضاء.
8- يحمي الإنسان من التعرض لأمراض السكري.
9- يساعد في عملية الهضم.
10 – يحد من التعرض لأمراض السرطان وخاصة سرطان الكلى.

error: Content is protected !!