اشترط الخضر على موسى عليه السلام شرطاً ليقبل مرافقته ، وهو أن لا

اشترط الخضر على موسى عليه السلام شرطاً ليقبل مرافقته ، وهو أن لا ، نرحب بكم أعزائي و أحبتي الطلاب و الطالبات من جديد و متابعين موقعنا موقع كل شي من جميع انحاء المملكة العربية السعودية حيث خلال هذه المقالة البسيطة سوف نجيب و نقدم إجابة سؤال في مادة التفسير الخاصة بالصف الثالث متوسط الفصل الدراسي الأول من عام 1442 .

و يشار إلى أن تعريف ٱلْخَضِر هو الشخص الذي ورد ذكره في القرآن الكريم في سورة الكهف كعالم دون ذكر اسمه صراحة .

حيث قال الله سبحانه و تعالى ” فَوَجَدَا عَبْدًا مِنْ عِبَادِنَا آَتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْمًا، وتبعه موسى عند مجمع البحرين قَالَ لَهُ مُوسَى هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَنْ تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا ” .

الدروس المستفادة من قصة سيدنا موسى مع الخضر عليه السلام :

هنالك العديد من الدروس المستفادة من قصة سيدنا موسي و الخضر و من ضمن هذه الدروس :

  •  أن العلم الذي يعلمه الله عزوجل لعباده نوعان : علم مكتسب يدركه العبد بجهده واجتهاده . ونوع علم لدني .
  • التأدب مع المعلم ، وخطاب المتعلم إياه ألطف خطاب .
  • تواضع الفاضل للتعلم ممن دونه ، فإن موسى – بلاشك – أفضل من الخضر .
  • إضافة العلم وغيره من الفضائل لله تعالى والإقرار بذلك ، وشكر الله عزوجل عليها لقوله تعالى: ( تعلمن مما علمت ) .
  • أن من ليس له قوة الصبر على صحبة العالم والعلم ، وحسن الثبات على ذلك ، أنه ليس بأهل لتلقي العلم .

اشترط الخضر على موسى عليه السلام شرطاً ليقبل مرافقته ، وهو أن لا :

الإجابة الصحيحة عن السؤال السابق هي كما يلي :

الإجابة هي ان لا يسأله عن شيء حتي يحدثه.

 

error: Content is protected !!