بالصور .. اكثر المتاحف رعبا في العالم
بالصور .. اكثر المتاحف رعبا في العالم
  • بالصور .. اكثر المتاحف رعبا في العالم
  • بالصور .. اكثر المتاحف رعبا في العالم
30 سبتمبر 2013

هل حدث وأنت طفل صغير، أن أخذك والدك إلى المتحف.. هل تتذكر كم مللت من الرحلة، وكم تمنيت أن تنقضي سريعاً لتعود إلى اللهو واللعب.. حسناً اشكر الله كثيراً لأن هذه التجربة المملة كان من الممكن أن تتحول إلى تجربة مرعبة تلقي بظلالها عليك طيلة العمر، فقط إذا كنت زرت واحداً من هذه الأماكن المخيفة التي ستقرأ عنها الآن.

5- متحف المومياءات

المكان: جواناجوتو، المكسيك

وصف المتحف بأنه يضم العديد من المومياءات لن يفي في تصوير كم الرعب والرهبة

الذي ستشعر به في مثل هذا المكان. تخص المومياءات التي في المتحف مجموعة من

السكان المحليين الذين توفوا جميعهم عام 1833 أثناء وباء الكوليرا الذي اجتاح المنطقة.

المتحف لا يزيد عن كونه مقبرة مفتوحة مضاءة تضم مئات المومياءات لأطفال وكبار

وشيوخ ونساء.

معظم المومياءات التي في المتحف تخص أشخاصاً ينتمون لعائلات لم يكن معهم

نقود وقتها لدفن ذويهم بطريقة لائقة، مما جعلهم في النهاية فرجة للعالم أجمع.

4- متحف سراديب الموتى

المكان: بالميرو، صقلية

مرحباً بكم في متحف سراديب الموتى الواقع في جزيرة صقلية.. والذي يطلق سكان

المنطقة عليه اسم “المكتبة الأدمية”. يضم المتحف بداخله كل شيء ابتداءً بملابس السلف،

وانتهاءً بأجسادهم المخيفة.

الرهبان الذين عاشوا في هذه المنطقة في عام 1533، اكتشفوا طرقاً فريدة

لتحنيط الموتى. وحينما نجحت التجربة، بدأوا في تحنيط بعضهم البعض. ثم بدأ

المواطنون الأغنياء بالحذو حذوهم، وطالبوا بتحنيط جثثهم بعد الموت. مما

أدى لتكوين مئات من الجثث التي يعرضها المتحف الآن، والطريف أن هناك

مومياءات تعرض بملابسها الكاملة التي كانت ترتديها من فساتين بيضاء وحُلل

سوداء بربطات عنق.

3- متحف جلور لأمجاد الطب النفسي

المكان: شارع جوزيف، ميسوري

متحف فنون الطب النفسي الواقع في ميسوري بالولايات المتحدة، أو كما هو معروف

بـ”ملجأ المعاتيه رقم 2″، يعد بمثابة معرض فنون من العالم الآخر. المتحف أخذ

اسمه من جورج جلور، الذي قام في ستينيات القرن الماضي بوضع مرضاه في هذه

المصحة، وطلب منهم أن يبدعوا ويقوموا برسم كل ما يخطر على بالهم، وكذلك

صنع تماثيل بالحجم الطبيعي لأي شكل يريدونه.

2- متحف المتكلمون من البطن

المكان: فورت ميتشيل، كنتاكي

يخاف معظم الأطفال من الدمى المتكلمة من الباطن، مثلها مثل المهرج تماماً، هو

أمر ممتع لكن مخيف للغاية بالنسبة للأطفال، وهذا لاجتماع الموت والحياة فيها

بشكل أو بآخر.. فمظهر الدمية الميتة ونظرتها الخاوية، مع قدرتها على التحدث

بطريقة مخفية يؤديها محرك الدمية يجعل الأمر مرعباً للغاية بالنسبة للأطفال.

وإذا سألت أي طفل في العالم هل تحب أن تكون ليلاً بصحبة واحدة من تلك الدمى،

سيرد عليك بكل تأكيد لا.. لكن إذا ذهبت إلى متحف الدمى المتكلمة من البطن في

كنتاكي بالولايات المتحدة، ستكون لوحدك مع 750 واحدة منها.

1- متحف أطباء ماتر

المكان: فلادلفيا، بنسيلفانيا

أسّس هذا المتحف مجموعة أطباء، ففي عام 1858 وبتبرع من الطبيب

توماس دينت ماتر، تم افتتاح المتحف في نسخته الأولى، والذي يعد البديل القديم

لموقع Rotten.com الشهير جداً الآن والذي يعرض كل ما هو غريب ومثير للتقزز

في العالم. المتحف يضم تشكيلة منوعة من التذكارات الطبية الغريبة لتشوهات بشرية

أقل ما توصف به إنها كارثية.

لذا فإذا كنت من هواة التقزز، وإذا كان قلبك قادراً على احتمال الأهوال التي ستراها

بالداخل، فتفضل بزيارة متحف ماتر الذي يضم أكبر تشكيلة من التشوهات المحفوظة

في الفورمالين، والهياكل العظمية الغريبة، ومجموعة من أغرب الجماجم البشرية

التي يمكن أن تشاهدها في حياتك.